من نادلة إلى أصغر امرأة في الكونغرس

ذكرت وسائل إعلام أميركية أن نجمة موسيقى الروك اليسارية ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز دخلت التاريخ، الثلاثاء 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، بكونها أصغر امرأة تنتخب في الكونغرس لتمثّل أحد معاقل الحزب الديمقراطي في نيويورك.

والشابة البالغة 29 عاماً التي تعود أصولها إلى بورتو ريكو، انتصرت لطبقتها العاملة وشقَّت طريقها من العمل كنادلة حتى انتزاعها ترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات تمهيدية حزبية في وقت سابق هذا العام. وتمكنت أوكاسيو-كورتيز، الثلاثاء، من هزيمة منافسها الجمهوري أنطوني باباس في الانتخابات النصفية في دائرتها الانتخابية، وهي منطقة ذات طابع تعددي تقع في جزء من كوينز والبرونكس، بحسب وسائل إعلام أميركية.

وبفوزها تحل الديمقراطية الشابة كأصغر نائبة منتخبة مكان عضو الكونغرس الجمهورية أليس ستبفانيك التي انتُخبت عام 2014 عن إحدى دوائر نيويورك، وهي في عمر الثلاثين.

وهي وعضوة في منظمة “الاشتراكيون الديموقراطيون لأميركا” وقد خاضت في هذا السباق أول حملة سياسية في حياتها.


وقبل ذلك كانت أصغر نائبة منتخبة هي الديمقراطية إليزابيث هولتزمان التي انتُخبت نائبة عن بروكلين عام 1972 وهي في الـ31 من عمرها.

وتحتل النساء 23% من مقاعد مجلس الشيوخ الحالي و19,3% من مقاعد مجلس النواب، وهما معدلان منخفضان نسبياً في دولة متقدمة تملك أقوى اقتصاد في العالم.

وقد تمكَّن الحزب الديمقراطي من انتزاع التفوق من منافسه الحزب الجمهوري في مجلس النواب، وفق نتائج أوَّلية غير رسمية لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأميركي. ويتقدم الحزب الديمقراطي على منافسه بعد حصوله على 178 مقعداً مقابل 168 للحزب الجمهوري، من أصل 435 مقعداً في مجلس النواب، بحسب نتائج أولية نشرها الإعلام في الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة