طائرة مشتركة صينية روسية تنافس بوينغ وإيرباص

دخلت الصين وروسيا على خط المنافسة بين شركتي إيرباص الأوروبية وبوينغ الأميركية، وذلك بالتخطيط لإنتاج طائرة تجارية ذات بدن وهيكل واسعين.

وعرضت الدولتان مجسما بالحجم الطبيعي للطائرة عريضة البدن، التي تمثل مشروعا مشتركا بين شركة كوماك الصينية وشركة الطائرات المتحدة الروسية، خلال معرض الصين الدولي للطيران 2018، الذي يعقد مرتين سنويا.

وشكلت الدولتان شركة طيران مشتركة، أطلقا عليها اسم الشركة الدولية لصناعة الطائرات التجارية “كرايك”، من أجل إنتاج طائرة ركاب ذات بدن واسع ومحركين، يطلق عليها اسم “كرايك سي آر 929”.

ووصف المدير العام لشركة كوماك الصينية، جاو يو رانغ، طائرة “كرايك سي آر 929” بأنها “مشروع استراتيجي مهم”، مضيفا أنه وسيلة لتعزيز العلاقات بين البلدين.

ومن المنتظر أن تقوم الشركة المشتركة بتصميم عائلة متكاملة من طائرات سي آر 929، حيث ستكون هناك طائرة أساسية أطلق عليها اسم “سي آر 929-600” وأخرى صغيرة (سي آر 929-500) وثالثة كبيرة (سي آر 929-700).

وإلى جانب نقل الركاب، ستكون هناك طائرات شحن وأخرى لرجال الأعمال، وطائرات خاصة وطائرات ذات أغراض خاصة.

وذكرت مصادر، أن تكلفة المشروع المشترك تقدر بحوالي 20 مليار دولار، ومن المقرر أن تتسع لنحو 280 راكبا، وستكون ذات محركين، ويصل طولها إلى 63.8 مترا، في حين يبلغ امتداد الجناحين 63.3 مترا.

وبهذه المواصفات للطائرة، فإنها ستكون منافسا لطائرتي بوينغ 787 وإيرباص 350 إيه.

لكن الطائرة لن تكون متاحة للاستخدام قبل 10 أعوام على الأقل.

يشار إلى أن الصين، كانت قد أطلقت أولى التجارب الميدانية لطائراتها التجارية سي 919، في مايو 2017، في حين أن روسيا لديها طائراتها التجارية الخاصة بها، وهي من طراز توبوليف، وهي امتداد لصناعة الطائرات التجارية إبان العهد السوفيتي.

مقالات ذات صلة