تمثال ساخر لوزيرة الثقافة الإسرائيلية وسط تل أبيب

نصب النحات الإسرائيلي إيتاي زليط تمثالا ساخرا لوزيرة الثقافة ميري ريغيف أمام المسرح الوطني اليوم احتجاجا على مساعيها لخفض التمويل الحكومي للهيئات الفنية، التي تعتبرها غير وطنية.

ونصب زليط تمثال الوزيرة في ساحة هابيما بتل أبيب ويظهرها وهي ترتدي فستانا أبيض فضفاضا وتقف أمام مرآة كبيرة.

وقال الفنان التشكيلي إن الوقت قد حان للفنانين “للخروج من المتاحف” وتقديم أعمالهم إلى الجمهور مباشرة.

وريغيف التي تنتمي إلى حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تربطها بالنخبة الثقافية الإسرائيلية علاقات متوترة للغاية لا سيما وأن هذه النخبة محسوبة في الغالب على اليسار.

وهذا التمثال هو الثاني بعد نصب تمثال “الملك بيبي” الذهبي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وهو مطلي بالذهب في ميدان إسحاق رابين وسط تل أبيب في ديسمبر 2016. وقال الإعلام الإسرائيلي آنذاك “إن الفنان قام بوضع التمثال دون التنسيق مع بلدية تل أبيب.

وسرعان ما أسقط تمثال ريغيف رجل أغضبه فيما يبدو انتقاد نتنياهو وحلفائه.

وكانت ريغيف قد تقدمت مؤخرا بمشروع قانون يمنح وزارتها في حال مصادقة الكنيست عليه، صلاحية منع الدعم المالي الحكومي عن أي مؤسسة تنتج أعمالا ثقافية أو فنية “تنكر حق دولة إسرائيل في الوجود أو تمس بكرامة علمها أو تعتبر يوم استقلال إسرائيل يوم حداد أو تحرض على العنصرية أو الإرهاب”.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة