قتيل وجرحى في حادثة طعن وسط ملبورن الأسترالية وداعش يتبنى

قالت الشرطة الأسترالية الجمعة، إن شخصا قتل وأصيب عدة أشخاص بجراح بعد تعرضهم للطعن خلال ساعة الازدحام في حي الأعمال بوسط مدينة ملبورن، مشيرة إلى أنها اعتقلت مشتبها به قرب عربة كانت تشتعل.

وقال مسعفون إنهم عالجوا ثلاثة أشخاص في مكان الحادث أحدهم أصيب في الرقبة، موضحة أنهم “قد يكونون في وضع حرج”.

ونشرت وسائل الإعلام الأسترالية مشاهد تظهر رجلا يهاجم بشكل عشوائي ضباط الشرطة، قبل أن يطلقوا النار عليه.

وفي وقت لاحق قالت الشرطة الأسترالية إن “المهاجم المفترض لا علاقة معروفة له بالارهاب”، قبل أن تعود وتقول إنها تعتبره “إرهابيا بعد العثور على قوارير غاز في شاحنة المشتبه به”.

و أعلن تنظيم داعش الإرهابي، اليوم الجمعة، مسؤوليته عن عملية الطعن في مدينة ملبورن شرقي استراليا، قائلاً إن “مُنفذ الهجوم من مقاتلي داعش ونفذ العملية استجابة لاستهداف رعايا دول التحالف”، بحسب ما نقلته وكالة أعماق التابعة للتنظيم.

مقالات ذات صلة