بن سلمان مستعد لحل الأزمة مع قطر مقابل بقائه في الحكم

قال الأمير السعودي خالد بن فرحان آل سعود، إن لجريمة قتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي، بعدان سياسي وجنائي.

فإضافة إلى الجنائي للتخلص منه فقد كانت وسيلة للإيقاع بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاتهامه وتحميله مسؤولية اختفائه. واعتبر هذه المحاولة الرابعة لولي عهد السعودية محمد بن سلمان ولولي عهد أبوظبي محمد بن زايد للدفع باتجاه إثارة مشاكل في تركيا.

وانتقد الأمير السعودي المنشق، الإخفاقات التي تواجهها المملكة السعودية‘ في ظل الحكم الحالي، محملا المسؤولية لما سماه “التفكير المحدود” للقائد السياسي، في إشارة لولي العهد محمد بن سلمان.

واتهم الأمير خالد المقيم في ألمانيا منذ سنوات بن سلمان بإصدر قرار قتل خاشقجي، وقال إن ولي العهد السعودي مستعد لحل الأزمة الخليجية مع قطر مقابل استمراره في الحكم.

وتابع، في حديث مع قناة “فرانس 24” إن السعودية إمكانياتها كبيرة، لكن التفكير المحدود للقائد السياسي يجعل كل إمكانيات الدولة تصب لصالحه، وقال إنه إذا واصلت المملكة نفس النهج فستخسر كل شئ مهما كانت قوية.

وأشار إلى الصراعات التي تخوضها المملكة دون مبرر ومنها ما سماه “التنافس الديني” مع تركيا وإيران، وقال “تنافسنا مع إيران أفقدنا أشياء كثيرة، وأجبرنا على التعامل مع دول ومؤسسات” (في إشارة لإسرائيل). متسائلا عن جدوى هذه الصراعات.

مقالات ذات صلة