هكذا تخلص الفريق السعودي من دماء خاشقجي

كشفت صحيفة تركية الجمعة معلومات جديدة وصفتها بـ”المروعة” تتعلق بلحظة قتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية الرياض في اسطنبول مطلع الشهر الماضي.

وأشارت صحيفة “صباح” في تقرير إلى أن فريق التنفيذ “قام بوضع كيس على رأسه بعد دخوله للقنصلية ومن ثم خلع ملابسه”.

وأوضحت، وفقا لمعلومات استخباراتية، أن رئيس الطب الشرعي السعودي، صلاح الطبيقي “قام بعد خلعه لملابس خاشقجي، بسحب دمه من الوريد وتجفيفه، لكي لا يتبعثر أو يترك أثرا، وسكبه في الحمام”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الطبيقي الذي وصل إلى اسطنبول بطائرة خاصة، “جلب معه معدات طبية خاصة، بالإضافة لمقص ومشرط كانت بحقائب الفريق السعودي، بحسب ما كشفته أجهزة الأشعة السينية في مطار أتاتورك”.

وأضافت أن “فريق التحليل الجنائي التركي، قام بفحص المياه العادمة في أحد شوارع القنصلية بواسطة روبوت، ومقارنة عينة منها مع عينة الحمض النووي لخاشقجي”.

وذكرت أن السلطات السعودية ما زالت لا تبدي أي تجاوب مع فريق التحقيق التركي، لأخذ الموافقة على تفتيش البئر في حديقة بمقر إقامة القنصل العام، الذي عثر عليه في قبو.

يشار إلى أن صحيفة “حرييت” التركية، في وقت سابق، قالت إن فريق الإنفاذ السعودي حقن جثة خاشقجي بدواء بعد قتله خنقا، يعمل على تخثر الدم بعد قتله.

وذكرت أنه تم استخدام هذه الطريقة لكي لا يترك آثار الدم في حال تفتيش القنصلية، لافتة إلى أنه تم تقطيع جثة خاشقجي بعد فترة قصيرة من حقن الجثة.

مقالات ذات صلة