دحلان .. هاجم قطر وعباس ونفى إصابته (شاهد)

تحدث القيادي المفصول من حركة “فتح”، محمد دحلان، للمرة الأولى بعد شائعة إصابته بحادث سير، التي تبعتها شائعة الاعتداء عليه بتوجيهات من محمد بن زايد ومحمد بن سلمان.

دحلان، في لقاء عبر قناة “العربية الحدث” التابعة للحكومة السعودية، شن هجوما عنيفا على الحكومتين القطرية والتركية.

وزعم دحلان إن “حجم الخراب الذي ارتكبته قطر في الوطن العربي يحتاج للمساءلة”.

ونفى دحلان جميع الشائعات التي تحدثت عن إصابته، أو الاعتداء عليه.

وعاد دحلان للهجوم على قطر، محملا إياها مسؤولية الانقسام الفلسطيني، وزاعما أنها لم تدفع لـ”الأونروا” سوى خمسة ملايين دولار في تسع سنوات.

وأضاف أن الحكومة القطرية تحول أموالا إلى وزارة الدفاع الإسرائيلية، قبل أن تحول إلى حركة “حماس”.

وقال إن “الخراب الذي تسببت به قطر يحتاج إلى 100 عام لإصلاحه”.

وعن تركيا، قال دحلان إن الحكومة تقف خلف صحف نشرت خبرا عن تورطه في قضية مقتل الكاتب جمال خاشقجي.

وتابع بأن على أنقرة والدوحة قبول أن عبد الفتاح السيسي مستمر في حكم مصر، وأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان باق في منصبه.

ولم يفوّت دحلان المقابلة قبل أن يهاجم رئيس السلطة محمود عباس، قائلا إنه لا يملك أي صلاحية، سوى التنقل بين رام الله والأردن.

وقال دحلان إن على عباس أن يذهب إلى غزة لإنهاء الانقسام، مضيفا أنه سيستقبل هناك “استقبال الفاتحين”.

وشدد دحلان أن إنهاء الانقسام مسؤولية عباس أولا ثم “حماس”، التي قال إنه ساهم في تحسين علاقتها بمصر.

مقالات ذات صلة