مؤتمر “نساء على خطوط المواجهة” يستعرض انجازات المرأة في 2018

مندوبا عن دولة رئيس الوزراء الاكرم افتتحت معالي جمانه غنيمات وزيرة الدولة لشؤون الاعلام والناطق الرسمي باسم الحكومه مؤتمر”نساء على خطوط المواجهة” في نسخته الثالثه  الشرق أوسطية في فندق الفورسيزنز Four Seasons في عمّان الأردن،  وذلك يوم  الخميس الموافق  6 كانون الأوّل 2018. أنجز المؤتمر الذي تنظمه مؤسسة مي شدياق بحضور ومشاركة نخبة من أبرز النساء المؤثرات في مجال الإعلام والسياسة والإقتصاد على مستوى العالم ، إلى جانب ممثلين عن قطاع الأعمال والإقتصاد.

رحبت رئيسة المؤتمر ومؤسسة MCF  الدكتورة مي شدياق بالحضور واستهلت كلمتها بالتنويه في الجهود الأردنية لتفعيل مشاركة المرأة في الحياة العامة واستعرضت ابرز الانجازات التي حققتها المرأة في العالم خلال العام 2018: من الانتخابات الاميركية الى انتخاب رئيستين للبلاد في اثيوبيا وجورجيا الى جوائز نوبل التي كان للنساء حصة وازنة فيها. دكتور شدياق التي اشادت بهذه الاختراقات نبهت ان عدم المساواة لا يزال السمة الغالبة فالنساء لا يزلن اقليّة في المناصب القيادية وفي صنع السياسات الوطنية متوقفة بشكل خاص عند هامشية الحضور النسائي في الحكومات والبرلمانات العربية. دكتور شدياق اضافت” آن الأوان لأن تصبح المساواة بين المرأة والرجل أولوية جامعة عابرة للجنسين. آن الأوان لتغيير المعادلة فلا تعود النساء تطالب الرجال بحقوقهن بل ينكّب الرجال والنساء معاً على تقويم وضع غير سليم. هذه هي الديمقراطية الحقيقية. ديمقراطية المساواة التي تتيح الفرص امام الجميع دون تمييز. منصوّتلكن وبتصوّتولنا. وغير ذلك تكون الديمقراطية عرجاء.” داعية الى رفع الصوت مع كل النساء اللواتي تنهضن للمطالبة بحقوقهن حول العالم.

وكانت لدولة رئيس الوزراء الأردني د. عمر الرزاز كلمة

كذلك عرّفت السيدة مهى الشاعر، العضو التنفيذي في مؤسسة مي شدياق وChairperson المؤتمر الحضور على المتحدثات وأشارت في كلمتها إلى سوق العمل والوظائف قائلةً:” صحيح ٌ أنّ نسبة الخريجات الجامعيات الى إرتفاع ٍ في العالم العربي إلا أنّ إنعكاس ذلك في سوق العمل ليس في الحجم المطلوب لكونهنَّ يفتقرن الى الظروف المتوفرة للرجال ومَنْ يصلْن َ الى المراتب المتقدّمة قلّة ، رغم أنّ العزم َ والتصميم والذكاء لا ينقصُهنَّ…وحدها الفرص لا تُعطى لهنَّ كما يجب. نلحظ كذلك دورًا متناميًا للسيّدات، في القطاع الحكومي، حيث تتولّى أكثر من خمسين سيّدة، حقائب َ وزارية، في حكومات المنطقة ، والسؤال أخيرا ً ألا نستحق يوما ً أن نرى سيدة ً في منصب رئيسة وزراء في عالمنا العربي؟”

كما كان للسيد Thierry Marigny المدير التنفيذي لOrange Jordan، كلمة أيضاً.

تضمن المؤتمر حلقات حوارية وندوات مع نساء رائدات أحدثن تغييرًا حقيقيًا في مجالات عدة كالسياسة والإعلام والفن وإدارة الأعمال والاقتصاد وحقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية، تحدّثن عن أبرز محطات حياتهن وانجازاتهن المهنية.

من أهداف المؤتمر التحفيز على إعلاء شأن المرأة وتشجيعها على تحقيق مستقبل أفضل ونتائج مستدامة ذات منفعة عامة للمجتمع ككل.

مقالات ذات صلة