ترامب لا يستبعد إزاحة ابن سلمان عن الحكم

تناول خبير بريطاني في شؤون الشرق الأوسط، تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، حول إيقاع عقاب شديد بالسعودية إذا ثبت تورطها في قتل واختطاف الكاتب والصحفي جمال خاشقجي.

وبحسب تحليله، فإن تصريحات ترامب “قد تعني اعتبار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زعيما “مارقا”، ما يمهد لإزاحته عن الحكم”، وفق قوله.

وقال الخبير الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن استخدام ترامب كلمة “عقاب” بدلا من “عقوبات”، يعد “خروجا عن المصطلحات المعهودة في العمل الدبلوماسي، ويعبر عن غضبه الشديد من الاتهامات الموجهة للسعودية”.

وأضاف أن “تقويض سلطة محمد بن سلمان هو الحل الأمثل لترامب، بحيث يظهر مدافعا عن حرية الرأي وحقوق الإنسان، ويستجيب للضغوط الإعلامية والحزبية في واشنطن، وفي الوقت ذاته يحافظ على العلاقة مع السعودية، ويستمر بالاستفادة من صفقات الأسلحة التي قال إنه من الصعب التخلي عنها”.

ويأتي ذلك في ظل تصاعد الاتهامات بمسؤولية ابن سلمان شخصيا عن الجريمة المفترضة بحق خاشقجي، وهو ما دفع مجلة شهيرة وهامة مثل “إيكونوميست” البريطانية للقول إن ثبوت مسؤولية ابن سلمان عن قتل خاشقجي سيجعل منه “زعيما مارقا”.

فيما قالت صحيفة “التايمز” البريطانية، إن الحل الأمثل لحلفاء الرياض هو “الإطاحة بابن سلمان”.

وفِي وقت سابق، قال المسؤول السابق في وكالة الاستخبارات المركزية، الذي عمل مستشارا لآخر أربعة رؤساء في الشأن السعودي والشرق الأوسط، بروس ريدل، لـمجلة “فورين بوليسي”، إن “الإطاحة بابن سلمان أو السعي لاغتياله أمر وارد، لحل معضلة السعودية بعد جريمة خاشقجي”، وفق قوله.

يشار إلى أن خاشقجي مختف منذ دخوله إلى قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية في 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، وسط تصريحات رسمية وأمنية تركية بأنه لم يخرج منها، وأنباء عن قتله داخلها.

وسبق أن نشرت الصحف الأجنبية بناء على تغطيتها للقضية ونقلا عن مصادر تركية وصفتها بأنها “مسؤولة ومطلعة” أن “أوامر عليا” وراء ما حصل مع خاشقجي.
ومن بين المؤشرات التي تم نشرها، ما يتعلق مباشرة بابن سلمان، لا سيما أن المشتبه بهم الخمسة عشر شخصا الذين نشرت السلطات التركية أسماءهم وصورهم، بينهم حارسان لولي العهد السعودي.

“عربي21”

مقالات ذات صلة