برهم صالح يطالب بتجنيب بغداد ” تبعات التوترات الإقليمية”

أكد الرئيس العراقي، برهم صالح، خلال لقائه نائب وزير الخارجية الأمريكية جون سوليفان في بغداد، ضرورة تجنيب العراق، تبعات التوترات الناشبة بالمنطقة، فيما شدد سوليفان على دعم واشنطن لبغداد في كافة المجالات.

وقال المكتب الإعلامي لبرهم صالح في بيان “استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح في قصر السلام ببغداد ظهر اليوم الأحد نائب وزير الخارجية الأمريكية جون سوليفان، إلى جانب السفير الأمريكي في العراق دوغلاس سليمان”.
وشدد الرئيس العراقي خلال اللقاء على ضرورة “تجنيب العراق وزر وتبعات السياسة الدولية والتوترات الإقليمية، والأخذ بنظر الاعتبار موقع ووضع العراق، والتأكيد على سيادة العراق ومصلحته الوطنية في تثبيت الاستقرار بما يسهم في إعادة الأعمار وتطوير البنى التحتية للمناطق المتضررة من الإرهاب”.
من جانبه جدد نائب وزير الخارجية سوليفان “مساندة بلاده للعراق في شتى الميادين”، مؤكدا “سعي بلاده لتطوير علاقاتها مع العراق وتعزيز التعاون المشترك خصوصا في المجالات الاقتصادية وتشجيع الاستثمار”.
ويرتبط العراق بعلاقات وثيقة مع إيران، التي قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فرض عقوبات عليها شهر آب/ أغسطس الماضي.
كان رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، قد اكد يوم الثلاثاء، خلال لقائه نظيره الإيراني، علي لاريجاني، موقف العراق الرافض لحصار الشعوب.
وفرضت الولايات المتحدة الحزمة الأولى من عقوباتها على إيران في أب/ أغسطس الماضي، وذلك بعدما انسحبت واشنطن في أيار/مايو الماضي، من اتفاق دولي يحد من أنشطة طهران النووية.

مقالات ذات صلة