قنصل السعوديه هرب قبل تفعيل قانون احتجازه

علقت صحيفة تركية الثلاثاء، على مغادرة القنصل السعودي بإسطنبول محمد العتيبي إلى بلاده، عقب تفتيش فرق التحقيق التركية لمبنى القنصلية والتوصل إلى أدلة تثبت مقتل الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي داخل القنصلية.

ووصفت صحيفة “يني شفق” التركية في تقرير أن مغادرة العتيبي تعتبر “هروبا”، مؤكدة أن “الشرطة التركية تعتزم تفتيش مقر إقامته في إطار التحقيقات الجارية فيما يتعلق بقضية خاشقجي”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه “جرى تبليغ القنصل السعودي بأنه سيتم تفتيش منزله، إلا أنه اختار الهروب خشية من الاحتجاز المحتمل”، موضحة أنه “في حال توصلت السلطات التركية لأدلة ملموسة، فإنها كانت ستفعل المادة 41 من قانون عمل الدبلوماسية، وتقوم بحجز العتيبي إذا لزم الأمر”.

ونقلت الصحيفة عن رئيس قسم القانون الدولي في جامعة مرمرة سلامي كوران، أنه بناء على مجريات التحقيق المتسارعة، كانت النتيجة ستؤدي إلى اعتقال القنصل السعودي وجميع العاملين في القنصلية للتحقيق معهم والاستماع إلى أقوالهم في قضية خاشقجي.

وأكد المختص القانوني أنه “إذا كان هناك دليل جدي على القتل في مبنى القنصلية، سيتم رفع الحصانة”، مشيرا إلى أن إلغاء الحصانة يمهد الطريق لاحتجاز القنصل السعودي ويعطي الحق لتركيا في تنفيذ قانونها داخل مبنى القنصلية وخارجها.

وأشارت الصحيفة التركية إلى أن “العتيبي ألغى جميع مكالماته ومواعيده ولم يغادر منزله منذ ثلاثة أيام”.

وكانت وسائل إعلام تركية أفادت مساء الثلاثاء، بأن القنصل السعودي محمد العتيبي غادر من إسطنبول إلى الرياض، على متن طائرة من مطار أتاتورك الدولي الساعة الخامسة مساء.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “قرار” التركية أنه “وفقا للمعلومات الخاصة استخدم القنصل السعودي أثناء مغادرته المطار مخرج (VIP)، المخصص للبعثات الدبلوماسية”.

مقالات ذات صلة