دورتموند ليبقى في الصدارة… وقمّة فرنسية الأحد

يتطلّع بوروسيا دورتموند المتصدّر وصاحب السجلّ النظيف من الخسارة في بطولة ألمانيا لكرة القدم، الى مواصلة عروضه القوية عندما يستقبل على ملعبه «سيغنال إيدونا بارك» هرتا برلين في المرحلة التاسعة.
ويعيش الفريق بقيادة مدربه السويسري لوسيان فافر أياماً رائعة تشبه تلك التي كان عليها في موسمي 2010-2011 و2011-2012 مع مدربه السابق يورغن كلوب الذي قاده وقتذاك الى لقبين توالياً في الدوري، ليكون الفريق الأخير الذي يكسر سيطرة بايرن ميونيخ على درع البوندسليغا، علماً أنّ الفريق البافاري عاد بعدها وأحرز اللقب 6 مرات توالياً.

ويقارن البعض بين بداية تولّي كلوب الإشراف على دورتموند في أيار 2008 حين أحرز المركز الـ 13 في ترتيب الدوري في ذلك الموسم، وصولاً الى بنائه فريقاً قوياً سيطر على الكرة الألمانية بعد موسمين وانتزع لقباً أوّلاً في الدوري منذ فعل ذلك للمرة الأخيرة في 2002، وبلغ المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في 2013 وخسرها أمام العملاق البافاري في ملعب ويمبلي بالعاصمة البريطانية لندن.

وتمكّن فافر سريعاً من بناء قوة ضاربة تسير بالفريق بوتيرة تصاعدية في استحقاقاته، وآخرها فوزه الكبير على أتلتيكو مدريد الإسباني برباعية نظيفة الأربعاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى من دوري أبطال أوروبا. وتتميّز المجموعة بوفرة لاعبين يتألقون بقوة هذا الموسم.

وعلى رغم غياب الهداف الإسباني باكو ألكاسير المصاب وصاحب 11 هدفاً في المباريات السبع الأخيرة، فرض البلجيكي أكسل فيتسل والمغربي أشرف حكيمي (19 عاماً) نفسيهما نجمين للفريق الأصفر في مباراته الأوروبية التي وضع فيها قدماً في الدور الثاني للمسابقة القارّية العريقة بتصدّره مجموعته بالعلامة الكاملة.

بايرن على السكّة مجدّداً؟

ويفتتح بوروسيا مونشغلادباخ المرحلة الليلة بالحلول ضيفاً على فرايبورغ الحادي عشر، في سعيه للبقاء على مسافة قريبة من دورتموند إذ يتخلّف عنه بفارق ثلاث نقاط.

وتتّجه الأنظار الى مباراة بايرن ميونيخ ومضيفه ماينتس.

ويأمل العملاق البافاري مواصلة صحوته التي بدأت الأسبوع الماضي بالفوز على مضيفه فولفسبورغ 3-1، وأتبعها بفوز خارج قواعده على مضيفه أيك اثينا اليوناني بثنائية نظيفة في المجموعة الخامسة من دوري أبطال أوروبا.

ويدرك العملاق البافاري أنّ المجال غيرُ متاح للتفريط بالمزيد من النقاط بعد تلقّيه خسارتين في الدوري، علماً أنه يتطلّع الى موقعته مع مضيفه بوروسيا دورتموند في 10 تشرين الثاني قبل عطلة المباريات الدولية، لحسم معركة الصدارة وبطولة الخريف (مرحلة الذهاب)، وهو ما أشار اليه المدافع يوشوا كيميش بالقول «نريد العودة الى الصدارة قبل العطلة الشتوية في كانون الثاني المقبل».

برنامج ألمانيا
• الليلة
فرايبورغ – بوروسيا مونشنغلادباخ 21:30

• غداً
ماينتس – بايرن ميونيخ 16:30
فورتونا دوسلدورف – فولفسبورغ 16:30
هانوفر – اوغسبورغ 16:30
بوروسيا دورتموند – هرتا برلين 16:30
هوفنهايم – شتوتغارت 19:30

• الأحد:
نورمبرغ – اينتراخت فرانكفورت 15:30
لايبزيغ – شالكه 17:30
فيردر بريمن – باير ليفركوزن 20:00

الدوري الفرنسي
يعود باريس سان جيرمان إلى المنافسة المحلية بعد سقوطه في فخّ التعادل قارّياً أمام ضيفه نابولي الإيطالي الأربعاء، وذلك عندما يحلّ ضيفاً على غريمه التقليدي مرسيليا في كلاسيكو كرة القدم الفرنسية المقرّر الأحد في ختام المرحلة الحادية عشرة.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين ودائماً ما تحفل بالإثارة بالنظر إلى المنافسة التقليدية بينهما وإن كانت الفوارق كبيرة في الأعوام الأخيرة، حيث يغرّد فريق العاصمة خارج السرب بإحرازه اللقب 5 مرات في الأعوام الستة الأخيرة، بالاضافة الى سيطرته على الكؤوس المحلية، فيما يعاني الفريق المتوسطي للتواجد بين الأربعة الكبار حيث يغيب عن مسابقة دوري أبطال أوروبا منذ موسم 2013-2014.

وسجّل النادي الباريسي هذا الموسم أفضل بداية في تاريخ الدوري بتحقيقه العلامة الكاملة في مبارياته العشر الأولى ماحياً الرقم القياسي السابق الذي كان بحوزة أولمبيك ليل منذ موسم 1936-1937، وسيسافر إلى مرسيليا من أجل مواصلة سلسلة انتصاراته المحلية وتعويض سقوطه في فخّ التعادل الأربعاء.
ويعوّل باريس سان جيرمان على قوته الثلاثية الهجومية الضاربة الفرنسي كيليان مبابي متصدّر لائحة ترتيب الهدافين (9) ووصيفه البرازيلي نيمار دا سيلفا (8) والأوروغوياني إدينسون كافاني (5)، إلى جانب الأرجنتيني أنخل دي ماريا الذي سجّل له هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع أمام نابولي.

ورفض المدافع الدولي البرازيلي ماركينيوس إلقاء اللوم على مستوى الدوري الفرنسي بخصوص تعثّر زملائه في المسابقة القارّية، وقال «يجب أن نكون واضحين، صحيح أنّ هناك مستوىً مختلفاً في الدوري، ولكنّ هناك فرق لها المستوى القارّي في البطولة الفرنسية».

وأضاف «نشاهد ذلك مع ليون الذي يقدّم عروضاً جيدة في مسابقة دوري أبطال أوروبا. لا يجب القول إنّ الدوري المحلي هو مشكلتنا، بل نحن المشكلة».
في المقابل، سيحاول مرسيليا استغلالَ المعنويات المهزوزة لضيوفه وفكّ النحس الذي يلازمه في حسم الكلاسيكو أمام باريس سان جيرمان منذ 2011.
وكان مرسيليا قاب قوسين أو أدنى من فكّ النحس الموسم الماضي عندما تقدّم على الفريق الباريسي 2-1 حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع حيث أدرك كافاني التعادل في مباراة شهدت طرد نيمار في الدقيقة 87.

فوز أوّل لموناكو وهنري؟

ويملك تييري هنري فرصة تحقيق فوزه الأوّل في ثالث مباراة له على رأس الإدارة الفنّية لموناكو وذلك عندما يستضيف ديجون.
وخسر هنري الذي استلم المهمة الأسبوع الماضي خلفاً للبرتغالي ليوناردو جارديم المُقال من منصبه، المباراة الأولى أمام ستراسبورغ 1-2 السبت الماضي، ثم عاد بتعادل إيجابي من بلجيكا أمام كلوب بروج 1-1 في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويمني فريق الإمارة النفس بتحقيق انطلاقة جيدة بإشراف لاعبه السابق هنري والابتعاد من المركز التاسع عشر قبل الأخير والعودة إلى المنافسة على اللقب الذي ناله الموسم قبل الماضي.

وحقّق موناكو فوزاً واحداً فقط في مختلف المسابقات هذا الموسم وكان على حساب مضيفه نانت 3-1 في المرحلة الأولى من الدوري.

برنامج فرنسا

• الليلة
نيم – سانت اتيان 21:45

• غداً
انجيه – ليون 18:00
تولوز – مونبلييه 21:00
ليل – كاين 21:00
موناكو – ديجون 21:00
اميان – نانت 21:00
غانغان – ستراسبورغ 21:00

• الأحد:
رين – رينس 16:00
بوردو – نيس 18:00
مرسيليا – باريس سان جيرمان 22:00

مقالات ذات صلة