“جوقة ناي” تحيي في “شومان” امسية موسيقية متميزة

أحيت فرقة جوقة ناي مؤخرًا، في مؤسسة عبد الحميد شومان، أمسية موسيقية فنية متميزة، تابعها فيها جمهور واسع، والعديد من متذوقي الموسيقا.

وغصت قاعة منتدى “شومان الثقافي” بالحضور المتميز من عشاق الغناء والموسيقا ومن أصدقاء “جوقة ناي”، حيث جاءت هذه الأمسية راقية إلى أقصى الحدود، محققة تلك المتعة الفنية المنشودة من خلال اختيارات قائدة الجوقة ديانا تلحمي؛ للدمج الفني الجميل والموفق، محققين جميعًا في هذا التآلف والتناسق متعة فنية موسيقية راقية لفتت الأنظار.

وتضمنت الأمسية التي تأتي ضمن أمسيات المؤسسة الموسيقية الشهرية، وأشرف عليها عازف الإيقاعات الأردني ناصر سلامة، باقة من الأغنيات المنتقاة، ومنها “طلو حبابنا” من كلمات مصطفى محمود والحان وديع الصافي، “نسم علينا الهوى” كلمات والحان الأخوين رحباني، و”اريدنج من كوريا”، وهي بمثابة نشيد وطني كوري كان يغنى عند الفرح او الحزن او الانتصار.

أعضاء الجوقة، بمشاركة عازف البيانو محمد عثمان صديق، وعازف الرق محمد طه، انتقلوا بعدها إلى أغنية “عصفور طل من الشباك” من الحان وكلمات الفنان القدير مارسيل خليفة، كما غنوا “فطومة” للفنان السوري القدير دريد لحام، وأيضا أغنية “الطفولة” من كلمات منصور الرحباني والحان أسامة الرحباني.

كما تميزت الفرقة بمستوى عال من الأداء، وأطربوا الأذان بأغنية “حلوة يا بلدي”، للملحن بليغ حميد، كما تفاعل الجمهور مع أغنية “ايماني ساطع” للأخوين رحباني.

أما الجوقة فتألفت من: “سيدرا المغربي، نعيم الناطور، مها الخالدي، سلمي النجار، جمانة النوباني، سمر أبو مريم، كارلا طنوس، تالا البكري، سلمي عباسي، الياس حسن، ايفيت سليم، ماريا محمود، ميشيل سندامه، هاشم مصاروة، ليث عباسي، ايزابيلا عطا الله، جنا صبري، جوي وهاب”.

العازفة تلحمي أكدت أهمية التمسك بالتراث والتقاليد على الدوام، موضحة أنها تقوم بشكل مستمر بتطوير الأساليب المتبعة لتدريب أطفال الجوقة، وذلك في سبيل تقديم نوعية متميزة في الأداء والارتقاء بمجال كورال الأطفال في الأردن والوطن العربي.

ولفتت إلى أن مشاركة الفرقة في مناسبات كثيرة ومنها أمسية “شومان، والتعرض لخبرات اجنبية وعربية تكسب أطفال الجوقة مبادئ عديدة كالثقة بالنفس، والتعرف على مختلف فئات المجتمع من عادات وتقاليد والتعايش معها، وصقل مواهبهم وشخصيتهم على مبادئ حرية الرأي، والمساهمة في صنع القرار، والتمسك بالتراث والانفتاح على الحضارات الأخرى، بجانب تعلمهم لأصول الغناء والموسيقا.

أما المشرف على تنظيم الامسية الفنان سلامة، فقال إن “تنظيم هذه الامسية الموسيقية يضيف فعالية فنية محببة جديدة الى سلسلة الفعاليات الفنية والموسيقية التي تقدمها شومان على الدوام”، مبينا ان هذه الأمسية جاءت مختلفة عن سابقاتها من الامسيات؛ بهدف تقديم ألوان موسيقية وغنائية مختلفة ومتميزة للجمهور.

يشار إلى أن جوقة “ناي” تأسست العام 2009 من قبل المعلمة ديانا تلحمي، حيث تتألف الجوقة من اطفال تتراوح اعمارهم من 8 سنوات إلى 17 سنة. قامت ديانا ببناء الجوقة على اسس موسيقية علمية وقسمتها إلى فئات عمرية، لكن في العام 2012 قامت بتأسيس مجموعة جديدة من البالغين. شاركت الجوقة في مناسبات مختلفة وهي تحمل رسالة انسانية ووطنية.

أما “شومان”؛ فهي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار المجتمعي.

مقالات ذات صلة