مظاهرات في اسرائيل ضد حكومة الوحدة

السياسي – تظاهر آلاف الإسرائيليين السبت احتجاجا على الاتفاق المبرم بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس البرلمان بيني غانتس لتشكيل حكومة وحدة.

وسار المتظاهرون في مدينة تل أبيب الساحلية تنديدا بالاتفاق باعتباره مناورة من نتانياهو الذي يواجه اتهامات بالرشوة والاحتيال وإساءة الأمانة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نحو ألفي شخص شاركوا في التظاهرة، وقد راعوا خلالها قواعد التباعد الاجتماعي إضافة إلى وضعهم كمامات للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وهتف المتظاهرون الذين ارتدى أغلبهم ملابس سوداء ضد “الفساد” ودعما لـ”حماية الديمقراطية” التي قالوا إن نتنياهو يهددها.

كما رفعوا لافتات كتب عليها “الشعب ضد الحكومة”، ملوحين بالأعلام الاسرائيلية.

وقالت حركة “السلام الآن” (حقوقية غير حكومية)، عبر حسابها على “تويتر”: “تظاهر المناهضون للضم (الأغوار)، في أحدث احتجاج لحركة (الرايات السوداء)، في ميدان رابين، وسط تل أبيب”.

و”الرايات السوداء”، حركة احتجاج شعبية، انطلقت الشهر الماضي، للتعبير عن رفض احتكار نتنياهو إدارة أزمة وباء كورونا.

وكان نتنياهو وغانتس قد وقعا الإثنين اتفاقا لتشكيل حكومة وحدة وطوارئ بعد تصريف حكومة نتانياهو الأعمال على مدى 16 شهرا تخللتها ثلاث انتخابات تشريعية.

وسيتولّى نتنياهو المتّهم بقضايا فساد والذي أرجئت محاكمته بسبب أزمة كوفيد-19، رئاسة الوزراء خلال الأشهر الثمانية عشر الأولى من عهد الحكومة، لتنتقل بعدها رئاسة الحكومة إلى غانتس خلال الأشهر الـ18 المتبقية.

ويلحظ الاتفاق تشكيل حكومة من 32 وزيراً للأشهر الستة الأولى من عهدها لمواجهة أزمة كوفيد-19، ليتم يعد ذلك توسيعها إلى 36 وزيرا لتصبح أكبر حكومة في تاريخ البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق