أبو مازن يستعد لخوض معركة دبلوماسية جديدة

السياسي- من لارا احمد

يستعد الرئيس الفلسطيني المحنك محمود عباس لخوض غمار معركة دبلوماسية جديدة في أروقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، حيث أعلنت السلطة في رام الله عن اعتزام أبو مازن تقديم ملف كامل يحوي مجموع الخروقات التي تحويها خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويتوقع أن يصل عباس إلى نيويورك يوم الإثنين قادماً من القاهرة، كممثل عن الشعب الفلسطيني الرافض للعربدة الأمريكية في المنطقة.

هذا وقد أعلن ترامب في نهاية الشهر الماضي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو، خطته التي تنص على اعتبار القدس “عاصمة أبدية لإسرائيل الإسرائيلي وعلى اعتراف الولايات المتحدة للمستوطنات في الضفة مقابل السماح بإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح عاصمتها القدس الشرقية.

قيادة منظمة التحرير الفلسطيني فتح وصفت موقف عباس بالبطولي داعية الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه للاصطفاف خلف السلطة في معركتها ضد المخططات الاستيطانية التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، أكد على استعداد فتح للخوض غمار المعركة لآخرها، خلال لقاء موسع عقدته قيادة جبهة التحرير الفلسطينية معتبراً أن “فتح ستكون في مقدمة أبناء شعبنا الفلسطيني العظيم صانع المعجزات لإفشال ما يسمى صفقة القرن والتي تتنكر لأبسط حقوق ومتطلبات شعبنا الذي لازال يناضل من أجل الحرية والعدالة والاستقلال”.

الأخبار التي تصلنا من المطبخ الداخلي لفتح تشير إلى نية واضحة لدى قيادات الحركة لتوحيد الصف ونبذ الفرقة نظراً لما تقتضيه المرحلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق