أحكام مخففة ستصدر بحق قتلة عائلة دوابشة

السياسي – يظهر من مداولات تجري خلف أبواب مغلقة في محكمة اللد الإسرائيلية، أن هناك توجه لدى القضاة لإصدار أحكام مخففة بحق قتلة عائلة دوابشة بعد إحراق منزلهم في قرية دوما بنابلس في الحادي والثلاثين من يوليو/ تموز 2015.

وبحسب موقع صحيفة يديعوت أحرونوت، فإن المحكمة ستصدر قريبًا حكمها النهائي في هذه القضية، بحق القاتل الرئيس بالقضية عميرام بن أولئيل، ومستوطن آخر يبلغ حاليًا من العمر 17 عامًا ولم يتم إدانته بالتورط بالهجوم بشكل مباشر، وفقط بالمشاركة في التخطيط دون التنفيذ بدعوى أنه كان قاصرًا ويمكن محاكمته الآن.

ووفقًا للموقع العبري، فإن النيابة ستطلب السجن 5 سنوات ونصف فقط على المستوطن الثاني، وسط معارضة من السلطات الأمنية بإمكانية تخفيف العقوبة مقابل أن يقوم بالخدمة العامة لصالح الجمهور، وذلك خشيةً من أن يقوم بإيذاء أشخاص آخرين.

وعقد يوم الأحد الماضي، جلسة استماع للمستوطن الثاني خلف أبواب مغلقة، وتناولت إمكانية إرساله للخدمة العامة بدلًا من السجن الفعلي، لكن السلطات الأمنية أبدت معارضتها الشديدة لذلك، ولكن لم يتخذ قرار نهائي بعد بهذا الشأن وستقدم الجهات الأمنية تفسيرًا واضحًا للمحكمة بشأن معارضتها لذلك.

ولم يحدد بعد مصير الحكم النهائي بشأن القاتل الرئيس بن أولئيل بعد إدانته بالقتل لأسباب قومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى