أردوغان سيستغل انشغال العالم بكورونا لتحقيق مطامعه

في تقرير لمجلة دير شبيغل الألمانية يتحدث عما اعتبرته هيمنة أردوغان على ليبيا واستغلاله انشغال العالم بأزمة جائحة كورونا ليوسع نفوذه في العاصمة الليبية ويجعل منها قاعدة انطلاق لابتزاز أوروبا.

وحذرت مجلة ”دير شبيغل“ الألمانية “ من سيطرة الرئيس التركي أردوغان على مقاليد الأمور في ليبيا، مستغلا انشغال العالم بجائحة كورونا ليوسع نفوذه في طرابلس ، ما سيدفعه من ثم لابتزاز أوروبا بملف اللاجئين“،علاوة على هجرة الليبيين أنفسهم الذين يعانون في مناطق حكومة السراج .

كما نبهت دير شبيغل إلى “تهور أردوغان” ، حين فتح الباب أمام اللاجئين للعبور إلى أوروبا، محذرة من مغبة تكرار سيناريو مماثل في ليبيا ، ما ترى أنه خطر داهم كبير على الأمن الأوروبي.

و أكد التقرير “أن مئات الآلاف من الليبيين في طرابلس لا يرون أي أفق مفتوح للمستقبل، حيث تدهورت الظروف المعيشية في الأشهر الأخيرة في ظل وجود الأتراك وحليفهم السراج”.

وأشارت دير شبيغل إلى عدم ضغط أوروبا، الأمر الذي ترك مساحات لأردوغان يدخل منها لتكثيف أدواته في معركة طرابلس من مرتزقة وطائرات درونز وغيرها لحكومة السراج.

و نقلت المجلة عن ضابط سوري يدعى عدنان موجود في ليبيا حديثه عن توتر العلاقات بين المرتزقة السوريين وقوات الوفاق ، مؤكدا ذلك بقوله: “إن الناس هنا يكرهوننا ونحن بالنسبة لتركيا مجرد لعبة شطرنج”.

وخلص التقرير إلى القول “إن السراج لا يقف وراءه جيش منظم بل بعض الميليشيات والعصابات التي تحمل عداء لبعضها البعض”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى