أردوغان يأمل بلقاء بايدن في غلاسكو

السياسي – قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي عاد عن قراره بطرد عشرة سفراء غربيين بينهم سفير الولايات المتحدة، الأربعاء، إنه يأمل في لقاء الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأسبوع المقبل في غلاسكو.

وتوترت العلاقات بين رئيسي الدولتين، لا سيما بسبب استحواذ أنقرة على نظام دفاع روسي على الرغم من كونها عضوا في الحلف الأطلسي.

وقال أردوغان لوسائل إعلام تركية على متن الطائرة في طريق عودته من أذربيجان: ”يبدو أننا سنلتقي في غلاسكو بدلا من روما“.

ويستعد الرئيس التركي للمشاركة في حدثين دوليين نهاية الأسبوع، الأول هو قمة مجموعة العشرين السبت في روما، ثم مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في غلاسكو في اسكتلندا.

وقال أردوغان: ”يبدو أن الجدول الزمني في روما وذاك في غلاسكو قد تغير“، حيث كان يتوقع إجراء لقاء ثنائي مع الرئيس الأمريكي على هامش مجموعة العشرين.

واجتمع الرئيسان في حزيران/ يونيو، خلال القمة السنوية لحلف شمال الأطلسي، لكن بايدن لم يجتمع بأردوغان كما كان يأمل في أيلول/ سبتمبر، خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وعاد الرئيس التركي الإثنين، عن قراره طرد سفراء عشر دول غربية، هي الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنروج والسويد.

ودعا الدبلوماسيون في 18 تشرين الأول/ أكتوبر، إلى ”تسوية عادلة وسريعة لقضية“ رجل الأعمال عثمان كافالا، المسجون منذ عام 2017 من دون أن تتم إدانته، ويواجه عددا من التهم.

واعتبر أردوغان المبادرة ”غير لائقة“ و ”إهانة كبيرة“ .

وكان أردوغان قد تخلى عن قراره بعد أن أكدت معظم السفارات المعنية، في بيانات الإثنين على ”تويتر“، على ”احترام اتفاقية فيينا والمادة 41 منها“ التي تضع إطارا للعلاقات الدبلوماسية وتحظر أي تدخل في الشؤون الداخلية للبلد المضيف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى