أردوغان يصر على توريط الجيش التركي في حروبه الخارجية

تستمر تركيا في عمليات عسكرية خارج حدودها متحديةً الدعوات الدولية والإقليمية لوقفها.

وأكد مجلس الأمن التركي الأربعاء، بعد اجتماع برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إصراره على مواصلة عملياته العسكرية عبر الحدود وملاحقة التنظيمات الإرهابية، في إشارة الى الفصائل الكردية خاصة مسلحي حزب العمال الكردستاني، وفق ما ذكر موقع “أحوال تركية” الخميس.

وحاول مجلس الأمن التركي التخفيف من حدة الانتقادات لأنقرة، قائلاً: “تركيا تحترم سيادة ووحدة أراضي دول الجوار، لكنها ستحتفظ بموقفها في محاربة الإرهاب داخل حدودها وخارجها”.

وفي إشارة إلى العمليات العسكرية في شمال سوريا، وشمال العراق، قال المجلس: “عملياتنا العسكرية للقضاء على التنظيمات الإرهابية على طول حدودنا الجنوبية ستتواصل في الفترة المقبلة بما في ذلك خلف الحدود الجنوبية حيث ستستمر بشكل كامل وموسع”.

وتزامن بيان مجلس الأمن التركي مع تصريح مثير للجدل للرئيس التركي، هدد فيه، “بتطهير” مخيم مخمور للاجئين، داخل العراق.

وجاء تهديد أردوغان والمسؤولين الأتراك، بعد تهديدات سابقة باجتياح سنجار لملاحقة مسلحي حزب العمال الكردستاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى