أرمينيا: مقتل طيار بعد استهدافه من طائرة تركية

السياسي – أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية أن مقاتلة “إف-16” تركية اسقطت مقاتلة من طائرة تابعة لها من طراز “سو-25″؛ ما أدى إلى مقتل الطيار.

جاء ذلك وفق بيان نشرته المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية “شوشان ستيبانيان” عبر “فيسبوك”.

وذكرت “ستيبانيان” أن المقاتلة التركية أتت من الأراضي الأذرية؛ حيث تدور معارك بين يريفان وباكو في ظل مساعي الأخيرة لاستعادة إقليم ناغوني قره باغ التي تحتله أرمينيا منذ سنوات.

وأوضحت المتحدثة الأرمنية أن الطائرة التركية “أقلعت من مطار في مدينة جانجا الأذرية، وكانت تؤمن اسنادا للطيران والطائرات الأذرية دون طيار التي كانت تقصف قرى يقطنها مدنيون في أرمينيا”.

وأضافت أن “وزارة الدفاع الأرمنية سبق أن اتهمت تركيا بالاعتداء بشكل مباشر” على أراضيها.

فى المقابل، نفي مدير الإعلام في الرئاسة التركية “فخر الدين التون” صحة ما جاء على لسان المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية، قائلا: “هذه المعلومة كذبة أخرى للدعاية الأرمنية”.

والإثنين، دعا الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أرمينيا إلى إنهاء “احتلال ناغورني قره باغ”، واعدا ببقاء أنقرة “إلى جانب” باكو.

وتتهم أذربيجان جارتها أرمينيا باحتلال نحو 20% من الأراضي الأذرية منذ عام 1992، التي تضم إقليم قره باغ الذي يتكون من 5 محافظات، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام” و”فضولي”.

ويقع إقليم ناغورني قره باغ وهو جيب جبلي داخل أذربيجان، تحت إدارة سكان منحدرين من أصل أرميني أعلنوا استقلاله خلال صراع بدأ مع انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991.

ورغم اتفاق لوقف إطلاق النار جرى إبرامه عام 1994، فإن أذربيجان وأرمينيا لا تزالان تتبادلان الاتهامات بشن هجمات حول الإقليم الانفصالي وعلى الحدود بينهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى