أزمة بوينج تخفض نمو الاقتصاد الأمريكى فى 2020

السياسي-وكالات

قالت شبكة سى إن إن الأمريكية إن إعلان شركة بوينج الرائدة في مجال صناعة الطائرات أنها ستوقف إنتاج الطائرة الاكثر مبيعا الشهر المقبل يعد خبرا سيئا للاقتصاد الأمريكي.

وكانت شركة بوينج قد قررت ايقاف الطائرة 737 ماكس التي تم تعليق رحلاتها في جميع انحاء العالم بعد تعرضها لحادثتي تحطم في خلال 5 أشهر، ووفقا لتقرير السي ان ان تعتبر ماكس 737 الطائرة الاكثر طلبا.

وتقول CNN إن شركة بوينج واحدة من أكبر الشركات الأمريكية، لذا فإن إيقاف المنتج الاكثر طلبا سيكون له تأثير على أجمالي الناتج المحلي الامريكي.

وفي نفس السياق، قال مايك بيرس كبير الاقتصاديين في capital economics إن إيقاف الإنتاج خلال الربع الاول من العام سيقلل من معدل نمو أجمالي الناتج المحلى بمقدار نصف نقطة، وجاءت توقعات خبراء في شركة جيه بي مورجان ان الانخفاض قد يصل الى 0.6%.

وتسببت أخبار خفض الإنتاج في انخفاض توقعات الناتج المحلي الإجمالي لـ bank of America للربع الأول إلى معدل سنوي قدره 1.2 % من توقعاته الأساسية البالغة 1.7 %، وفقا لخبراء اقتصاديين في البك.

ومن المتوقع أن تتسبب مشكلات بوينج في تراجع مجالات التصنيع الامريكي، كما أشار فريد سميث رئيس مجلس ادارة fedex الى ان وقف انتاج ماكس737 وإضراب عمال جنرال موتورز الذي استمر قرابة 40 يوم اثرا سلبيا على الاقتصاد الصناعي المتعثر.

يذكر أن مبيعات شركة بوينج انخفضت لأنها لا تتحصل على مستحقاتها المالية الا عند تسليم الطائرة وهو أمر سلبي لنمو الناتج المحلي الإجمالي. وفي الوقت نفسه يتزايد مخزون الطائرات في الشركة مما يساعد على نمو الناتج المحلي الإجمالي.

ووفقا للخبراء فإن إنتاج الطائرات يتم قياسه أولاً على شكل مخزونات في الحسابات القومية، وعند حساب التسليم بسبب الارتفاع الكبير في المبيعات ووقف الانتاج يعني أن الزيادة في المخزونات ستتوقف مما سيمثل عائق في النمو الاقتصادي في الربع الأول من العام.

ومن العوامل الأخرى التى يمكن أن يضرالاقتصاد هو تسريح العمال، وهو ما علقت عليه بوينج قائلة إنها لا تخطط لخفض عدد الموظفين بسبب طراز 737 ماكس مضيفة إنه سيتم إعادة توزيعهم على خطوط انتاج طائرات ومنتجات أخرى، ولكن يمكن أن يكون هناك تخفيضات في سلاسل التوريد الخاصة ببوينج، مما قد يضر بإنفاق المستهلكين ويؤثر على النمو الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى