أسرى عسقلان يُغلقون السجن ويرجعون الطعام

السياسي – أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مساء اليوم الثلاثاء، أن الحركة الأسيرة في سجن عسقلان ستستمر بإغلاق السجن غدًا الأربعاء، وستقوم بتصعيد خطواتها بإرجاع كافة وجبات الطعام.

وأوضحت الهيئة في بيان أن خطوة الأسرى تأتي احتجاجًا على تواصل الجرائم الطبية بحق الأسير ناصر أبو حميد والأسرى المرضى داخل سجون ومعتقلات الاحتلال.

وقالت إن هذا التصعيد أقر مساء اليوم، بعد جولة حوار ونقاش بين قادة الحركة الأسيرة في السجون.

وبيّنت الهيئة: “يتصاعد الخطر على صحة الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد الذي لا زال يرقد تحت أجهزة التنفس الاصطناعي والتنويم المغناطيسي في مستشفى برزلاي، واستمرار الجرائم الطبية بحق المئات من الأسرى المرضى”.

وأضافت: “ستقوم الحركة الأسيرة في كافة السجون بدعم الخطوات التصعيدية في سجن عسقلان، وكذلك دعم خطوات الأسرى الإداريين في مقاطعة المحاكم بكل مسمياتها ومستوياتها”.

ونوهت إلى أن الحركة الأسيرة ستقوم بتسليم رسائل احتجاج شديدة اللهجة لإدارة السجون، ومطالبتها بوقف جرائمها الطبية والحياتية بحق الأسرى والمعتقلين.

وحذرت الهيئة من استمرار سياسة “التفرد” بحق الأسرى، والاستهتار بحياتهم الصحية والحياتية.

وطالبت الهيئة الحقوقية الفلسطينية، المجتمع الدولي بالخروج عن صمته، وتحمل مسؤولياته، “لأن الأوضاع تتجه نحو الانفجار الحقيقي داخل السجون وخارجها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى