أسرى في سجون الاحتلال يواصلون الإضراب المفتوح عن الطعام

يواصل سبعة أسرى، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال رفضا لاعتقالهم الإداري، في حين يستمر إضراب نحو 250 أسيرا آخرين، رفضا لإجراءات تنكيلية بحقهم.

والأسرى السبعة المضربين هم: الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 94 يوما مقداد القواسمة منذ 87 يوما، وعلاء الأعرج منذ 70 يومًا، وهشام أبو هواش منذ 61 يوما، وشادي أبو عكر يخوض إضرابه لليوم 53 يوما، وعياد الهريمي منذ 24 يوما، وخليل أبو عرام مضرب لليوم السابع على التوالي، إسنادا للأسرى المضربين ولأسرى الجهاد الإسلامي، ويقبع في زنازين سجن “عسقلان”.

وحذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين من خطورة أوضاعهم الصحية، مشيرة إلى أن الخطر يزداد عليهم يومًا بعد يوم، وهناك خشية من إمكانية تعرضهم لانتكاسة صحية مفاجئة، وحدوث أذى على دماغهم أو جهازهم العصبي، خاصة نتيجة نقص كمية السوائل في الجسم.

وفي سياق آخر، يواصل 250 أسيرا من أسرى الجهاد الإسلامي الإضراب عن الطعام لليوم الرابع على التوالي، لمواجهة إجراءات إدارة سجون الاحتلال التنكيلية المضاعفة بحقّهم، عقب عملية سجن جلبوع، وسط توقعات بأن تنضم أفواج جديدة من الأسرى، حال عدم استجابة إدارة مصلحة السجون لمطالبهم.

يُشار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول/ سبتمبر المنصرم شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكل خاص أسرى الجهاد الإسلامي من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق، وذلك في أعقاب تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم من سجن “جلبوع”، قبل أن يُعاد اعتقالهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى