أسطورة منتخب أميركا للسيدات كارلي لويد تعتزل

السياسي -وكالات

وأصبحت لويد (39 عاماً)، التي فازت بجائزة الاتحاد الدولي (الفيفا) لأفضل لاعبة في العالم مرتين، ثاني أكثر لاعبة مشاركة في المباريات الدولية في تاريخ اللعبة برصيد 312 مباراة خلال مسيرة حصدت خلالها لقبين لكأس العالم وذهبيتين أولمبيتين و سجلتـ128 هدفا في مسيرتها الدولية.

وقالت لويد “عندما بدأت مسيرتي مع المنتخب الوطني في 2005، وضعت هدفين رئيسيين لتحقيقهما هما أن أكون أكثر لاعبة متكاملة بقدر الإمكان، ومساعدة الفريق في الفوز بالبطولات. في كل يوم انزل فيه للملعب، كنت ألعب وكأنها مباراتي الأخيرة. لم أرغب أبدا في التعامل مع أي شيء وكأنه أمراً مفروغ منه، خاصة بعد إدراكي مدى صعوبة الوصول للقمة، لكن من الصعب للغاية البقاء على القمة لفترة طويلة”.

ستكمل لويد الموسم الحالي من الدوري الأمريكي سيدات مع فريقها “جوثام اف سي” قبل إسدال الستار على مسيرتها التي امتدت لـ12 عاما في الدوري المحلي، قامت خلالها بتمثيل ستة أندية مختلفة.

وبدأت المسيرة الأسطورية للويد /39 عاما/ في 2005، قبل أيام قليلة من بلوغها الثالثة والعشرين، وسجلت ظهورها الأول مع منتخب أمريكا خلال مواجهة أوكرانيا.

وسيعلن الاتحاد الأميركي قريباً إقامة أربع مباريات ودية لمنتخب السيدات، بواقع مباراتين في أيلول/سبتمبر ومثلهما في تشرين الأول/أكتوبر المقبلين، وستكون هذه المباريات الأخيرة للويد بقميص المنتخب الوطني.

وتعتبر لويد واحدة من بين أربعة فقط في تاريخ كرة القدم خاضوا 300 مباراة دولية أو أكثر مع منتخبات بلادهم .

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى