أسواق النفط.. هل بات الأسوأ خلفنا بالنسبة للأسعار؟

السياسي-وكالات

اعتبر العضو المنتدب لشركة منار للطاقة، جعفر الطائي، أن “الحال الأسوأ بات خلفنا بوجه عام في أسواق النفط، لكن من المهم مواصلة التدقيق في الإحصائيات فلا يزال هنالك أزمة طلب تضغط على السوق”.

وأضاف الطائي في مقابلة مع “العربية” أن المؤشرات عموماً إيجابية، وتتمثل في تراجع النفط الصخري الأميركي، وهبوط مؤشراته ومعدل إنتاجه، لكن لم تزل هناك تحديات ستظهر في العام الحالي متعلقة بمعدلات الطلب.

وتوقع أن أزمة طلب من الممكن لها أن تصبح أسوأ بسبب كورونا وبسبب الوضع العام للاقتصاد، إلى جانب مشكلة الرقابة على الإنتاج من خارج منظمة أوبك، وبخاصة النفط الصخري الأميركي، بجانب صعوبة مراقبة الالتزام بخفض الإنتاج من خارج أوبك.

وأشار إلى النجاح الكبير الذي حققته أوبك وحلفاؤها في التوصل لاتفاق بشأن الإنتاج.

ورجح احتمال عودة الشركات الأميركية الخاسرة للسوق، نظرا لأن قانون الإفلاس مرن جدا في الولايات المتحدة، وليس من الصعب عودة أي شركة مفلسة.

وتوقع أن يكون السعر المطلوب لبقاء شركات النفط الصخري الأميركي على قيد الحياة أو حتى تعود إلى السوق يتراوح بين 40-50 دولاراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى