أسوشيتد برس تعيد النظر في سياساتها الإعلامية

السياسي – أعلنت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية للأنباء، أنها ستعيد النظر في سياساتها الإعلامية بسبب الانتقادات التي تلقتها إثر فصلها إحدى موظفاتها لتعاطفها مع الحقوق الفلسطينية.

وذكرت الوكالة عبر صفحتها على “تويتر” الثلاثاء، أنّ أكثر من 100 من موظفيها قلقون بسبب المعاملة التي تعرضت لها زميلتهم السابقة الصحفية إميلي ويلدر.
وأشارت الوكالة أنه سيتم تشكيل لجنة من المتطوعين ستقدم حتى أيلول/سبتمبر القادم مقترحات للمؤسسة (الوكالة) تتعلق بإجراء تغييرات في مبادئ وسائل التواصل الاجتماعي.
وأكدت الوكالة أنّها ستنظر بعين الاعتبار إلى المقترحات المتعلقة بمبادئ وسائل التواصل الاجتماعي.
والجمعة أوقفت “أسوشيتد برس” الصحفية ويلدر عن العمل، بسبب انتقادها طريقة تعاطي وسائل الإعلام مع الممارسات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين في حي “الشيح جراح” بمدينة القدس المحتلة.
وأرسلت إدارة الوكالة رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى موظفيها تبلغهم فيها قطع علاقتها مع الصحفية ويلدر، وانتشرت فحوى الرسالة لاحقًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وفي حديثها لصحيفة “واشنطن بوست”، أعربت الصحفية الأمريكية اليهودية ويلدر، عن استغرابها من عدم معرفة المبادئ الإعلامية التي اخترقتها، مبينةً انها لا تعلم ما هي المبادئ التي تذرعت بها الوكالة في قرار الفصل.
وأكدت أنها لا تنكر على الإطلاق أنها يهودية وأنها ناشطة، وتبين أنها كانت تنتمي أيام دراستها الجامعية في ستانفورد، للتجمعات من قبيل “نادي طلاب من أجل العدل في إسرائيل” ونادي “صوت اليهود من أجل السلام”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى