أطباء السودان يهددون بالإضراب احتجاجا على تعرضهم لاعتداءات

هدد أطباء سودانيون، الخميس، بالإضراب عن العمل احتجاجا على تكرار حوادث الاعتداء على الطواقم الطبية بالمستشفيات.
جاء ذلك وفق بيان للمكتب الموحد للأطباء، يضم “لجنة أطباء السودان المركزية، ونقابة أطباء السودان الشرعية، ولجنة الاستشاريين والاختصاصيين”، غداة اعتداء على طاقم طبي بمستشفى “أم درمان”، غربي الخرطوم.
وطالب البيان، رئيسي مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، والوزراء عبد الله حمدوك، بتأمين الأطباء، وسرعة إقرار تشريع يقضي بحمايتهم وتغليظ عقوبة الاعتداء عليهم.

وأمهل السلطات 3 أيام (تنتهي مساء السبت) لتنفيذ مطالبهم، قبل اتخاذ قرار جماعي بالانسحاب من المستشفيات والإضراب عن العمل.

وتابع البيان: “إما أن يتم تمرير هذا القانون الآن، أو أن تتحملوا جميعكم المسؤولية المترتبة على ذلك”.
ويأتي هذا التصعيد بالتزامن مع تحذيرات محلية ودولية من انهيار القطاع الصحي بالسودان في ظل تفشي كورونا، لعدم توافر أدوات الحماية والوقاية، ما أدى إلى إصابة طواقم طبية بالفيروس.

والأربعاء، أفادت وسائل إعلام محلية، باعتداء مرافقي مريض على طبيب ومعاونيه بمستشفى أم درمان (حكومي)، كما بث مغردون على مواقع التواصل مقاطع مصورة للواقعة، فيما لم يتضح سبب الاعتداء.
ويشتكي الأطباء، مؤخرا، من تكرار حوادث الاعتداء عليهم من ذوي المرضى أو أفراد من القوات النظامية، أثناء تأدية عملهم في المستشفيات.
ووفق أحدث إحصاء نشرته وزارة الصحة، الخميس، سجلت البلاد 10 وفيات و410 إصابة بكورونا، رفعت الإجمالي إلى 3 آلاف و138 إصابة، بينها 121 وفاة، و309 حالات تعاف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق