أطباء نيويورك يواجهون كورونا بأكياس القمامة ومعاطف المطر

“سيتعين على الأطباء قريبًا استبدال الملابس الجراحية بأكياس القمامة ومعاطف المطر”.. بهذه العبارة دق كبير الأطباء في مركز جامعة نيويورك الطبي، واين رايلي، ناقوس الخطر حول نقص معدات الحماية الشخصية للأطباء الذين يعملون في الصفوف الأولى لمعالجة المصابين بفيروس كورونا.

وفقا للطبيب رايلي، فإن مخزون الملابس الطبية قد استنفد وسيكفي يوما ونصفا فقط. ونظرا لإمكانية أن تطول مدة الانتظار للحصول على الإمدادات اللازمة الأمر الذي دعا الأطباء للتفكير في بديل. وقال رايلي: “كلنا نعلم أن الاحتياطيات الوطنية قد نضبت، لذا سنكون مبدعين”، بحسب ما نقلت عنه “سي إن إن”.

يشار إلى أن طبيبا أميركيا سبق واشتكى من نقص الأقنعة الطبية، داعيا لاستخدام أي وسيلة مناسبة. وبالفعل، عمد بعض الأطباء لاستخدام الأقنعة الرياضية والملحقات لعيد الهالوين، ويعمد البعض فقط إلى وجهه. ومع ذلك، مع العلم أن هذه الطرق غير كافية لحمايتهم من كورونا مع الاحتكاك المستمر بالمرضى المصابين.

وأعلن عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو، يوم الاثنين الماضي، أن الإمدادات الطبية في المدينة ستكفي لمدة أسبوع فقط.

وتشهد الولايات المتحدة المعدل الأعلى للإصابات بالفيروس الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية جائحة الشهر الماضي، حيث تجاوز عدد الإصابات 200 ألف، والوفيات ما لا يقل عن 1400.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 آذار، مرض فيروس كورونا “وباء عالميا”، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى