أعطال جديدة تضرب فيسبوك

قالت وكالة رويترز  إن عددا من مستخدمي فيسبوك في أمكان متفرقة حول العالم، أبلغوا عن مشكلات جديدة تضرب أكبر منصة للتواصل الاجتماعي.

وأعادت البلاغات مخاوف من حدوث عطل في “فيسبوك”، مشابه لما وقع قبل نحو أسبوع واستمر 6 ساعات، حيث عجز نحو 3.5 مليون مستخدم عن الولوج إلى المنصة إلى جانب خدمات أخرى تابعة لها، شملت “واتساب” و”إنستغرام” و”ماسنجر”.

وكانت شركة فيسبوك اعترفت بوجود أزمة في تطبيقاتها، وتلقت فيسبوك العديد من الشكاوى من جميع أنحاء العالم عن وجود مشكلات في التطبيقات.

وقالت فيسبوك في بيان على حسابها بمنصة “تويتر”: “ندرك أن البعض يواجهون مشكلات في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا، نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن ونعتذر عن أي إزعاج”.

وفشل بعض المستخدمين في تحميل تطبيق مشاركة الصور التابع لفيسبوك (أنستقرام) الجمعة الماضية.

وأظهرت بيانات من (داون-ديتكتور) الذي يراقب الإنترنت أن أكثر من 36 ألف مشكلة أبلغ عنها مستخدمون لأنستقرام الجمعة الماضية.

إلى ذلك كشفت موظفة سابقة في فيسبوك  أنها قدمت وثائق إلى السلطات الأميركية تكشف ارتكاب الشركة تجاوزات خطيرة، معربةً عن استعدادها للإدلاء بشهادتها أمام الكونغرس.

وقالت شبكة “سي. إن. إن” الإخبارية إن صوفي زانغ عملت سابقاً في “فيسبوك” كـ”عالمة بيانات”، قد كتبت مذكرة بعد إنهاء خدمتها قالت فيها إن الشركة لم تفعل ما يكفي لمكافحة المعلومات الخاطئة على شبكتها خارج الولايات المتحدة، وفقا لما نقله موقع العربية.

وكتبت زانغ على “تويتر” يوم الاثنين: “إذا أراد الكونغرس مني الإدلاء بشهادتي، فسأؤدي واجبي المدني”.

وأكدت زانغ في المذكرة أنها خلال فترة عملها في الشركة “وجدت محاولات صارخة متعددة من قبل الحكومات الأجنبية لإساءة استخدام منصتنا على نطاق واسع لتضليل مواطنيها”.

وكتبت زانغ على “تويتر”: “قدمت وثائق مفصلة بشأن انتهاكات جنائية محتملة إلى وكالة أميركية لإنفاذ القانون، والتحقيق لا يزال جارياً”.

ولم تكشف زانغ لشبكة “سي. إن. إن. ما هي الوكالات التي تلقت المعلومات. وتأتي قصة هذه الشاهدة الجديدة، بعد أيام فقط من إدلاء فرانسيس هاوغين بشهادتها أمام الكونغرس حول مخالفات داخل “فيسبوك”.

من جهته، قال متحدث باسم “فيسبوك” لـ”سي. إن. إن” الاثنين إن الشركة استثمرت المليارات في مجال السلامة والأمن. وتابع: “لقد أزلنا أيضاً أكثر من 150 شبكة تسعى إلى التلاعب بالنقاش العام منذ عام 2017 ، ويظهر سجلنا الحافل أننا نتصدى لإساءة استخدام المنصة في الخارج بنفس الحدة التي نطبقها في الولايات المتحدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى