أفغانستان: المفاوضات مع طالبان وصلت لنفق مسدود

السياسي – قال مستشار الأمن القومي الأفغاني، “حمد الله محب”، السبت، إن المفاوضات الأفغانية وصلت إلى نفق مسدود.

وفي نبأ عاجل نقلته فضائية “الجزيرة”، اتهم “محب” حركة “طالبان” بأنها “تستعد لشن هجمات واسعة”.

بدورها، أعلنت الحركة في بيان، التزامها بتطبيق كافة بنود اتفاق الدوحة، مطالبة الولايات المتحدة بتنفيذها بكل جدية.

وأضافت الحركة: “من يريد استمرار الحرب يجب أن يتحمل مسؤولية ذلك والدفاع عن بلادنا حق مشروع لنا”.

ويأتي ذلك عقب إعلان وزارة الدفاع الأفغانية، السبت، مقتل 30 عنصرا من “طالبان” في تفجير داخل مسجد بولاية بلخ شمال غربي البلاد.

وفي وقت سابق، أكدت “طالبان” في أكثر من مناسبة التزامها باتفاق الدوحة مع واشنطن وتطلعها لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول أبريل/نيسان المقبل، لكن إدارة “جو بايدن” أعلنت مؤخرا عزمها مراجعة الاتفاق.

ووقعت الولايات المتحدة وحركة “طالبان”، نهاية فبراير/شباط 2020، على اتفاق السلام الأول منذ أكثر من 18 عامًا من الحرب، والذي ينص على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، في غضون 14 شهراً، وبدء حوار بين الأفغان بعد صفقة تبادل الأسرى، بحيث تفرج الحكومة عن 5000 من “طالبان”، فيما تفرج الأخيرة عن نحو 1000 من عناصر الأمن الأسرى.

وذكرت وزارة الدفاع الأمريكية الشهر الماضي، أن الولايات المتحدة خفضت عدد قواتها في أفغانستان إلى 2500 عسكري.

وأكدت “طالبان” في أكثر من مناسبة التزامها بالاتفاق مع الولايات المتحدة بعدم تهديد الأمن الأمريكي عبر الأراضي الأفغانية ووقف استهداف القوات الأجنبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى