أفغانستان: طالبان تداهم منازل الناشطات

ذكرت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية أن عناصر حركة ”طالبان“ الأفغانية المتشددة شنت حملة مداهمات لعدد من منازل ناشطات في مجال حقوق المرأة في العاصمة كابول، واعتدت بالضرب واعتقلت العديد منهن، وذلك في سلسلة من الإجراءات القمعية جراء المظاهرات النسائية الأخيرة التي اندلعت احتجاجا على فرض الحجاب يوم الأحد الماضي.

ونقلت ”الغارديان“ عن متظاهرة أفغانية تم إخفاء اسمها لحمايتها، قولها إنها تعرضت لاعتداء جسدي وإصابات بالغة، بعد أن داهم مقاتلو طالبان منزلها و“هاجموها“ و“ضربوها بشدة“، وأشارت الصحيفة إلى أن مكان وجود هذه المتظاهرة ومصيرها غير معروف الآن.

ومنذ وصولها إلى السلطة في منتصف أغسطس الماضي، فرضت ”طالبان“ قيودًا واسعة النطاق، العديد منها ضد النساء، حيث تم منعهن من العديد من الوظائف خارج مجال الصحة والتعليم، وتم تقييد وصولهن إلى التعليم بعد الصف السادس وصدرت لهن أوامر بارتداء الحجاب.

وذكرت الصحيفة أن طالبان استهدفت بشكل متزايد الجماعات الحقوقية الأفغانية، وكثيرا ما تعرض الصحفيون المحليون والدوليون الذين يغطون المظاهرات للاعتقال والضرب في بعض الأحيان.

ونقلت عن شهرزاد أكبر، رئيسة اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان، قولها: ”من الواضح أن طالبان تكثف هجماتها على الفضاء المدني، وبشكل أكثر تحديدًا على النساء الرائدات في هذا المجال.. ولأكثر من شهر، رأينا طالبان تخنق المعارضة وتكثف هجماتها على المتظاهرين في جميع أنحاء أفغانستان.. سمعنا أنباء عن اعتقال متظاهرات في مزار. كما وردت مزاعم عن تعرضهن للتعذيب والاعتداء والمضايقة أثناء الاحتجاز.“

ووفقا للصحيفة البريطانية، قالت هيذر بار، المديرة المساعدة لقسم النساء في منظمة ”هيومن رايتس ووتش“، إن ”رد فعل طالبان كان علامة على الخوف. قد يبدو من الصعب فهم سبب رد فعل طالبان العنيف على 25 امرأة يقفن على الرصيف للاحتجاج بشكل سلمي. لكن مخاوفهم تبدو منطقية عندما ترى مدى قوة وشجاعة هؤلاء النساء، أن يخرجن مرارًا وتكرارًا حتى في مواجهة العنف المتصاعد من قبل الحركة.“

وحثت الناشطة المجتمع الدولي على الإسراع في دعم المرأة الأفغانية، قائلة: ”يبدو أن طالبان تكافح بشأن كيفية الرد على ذلك، ويبدو أنها قررت الآن أن زيادة الوحشية هي الحل، وهذه لحظة مخيفة للغاية.. على المجتمع الدولي أن يقف إلى جانب هؤلاء النساء.“

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى