أكاديمي إماراتي: أمريكا باتت تأمر ولا تطاع

السياسي – “هناك خليج جديد.. وأمريكا باتت تأمر ولا تطاع”.. هكذا علق الأكاديمي الإماراتي “عبدالخالق عبدالله”، الخميس، على الموقف الأمريكي من إعلان منظمة الدولة المنتجة للنفط وشركائها أو ما يُعرف باسم “أوبك+”، تقليص إنتاجها للنفط بمعدل مليوني برميل يوميا.

وقال “عبدالله”، عبر حسابه على “تويتر”: “كانت أمريكا قديما تسيطر على نفط الخليج العربي تقرر إنتاجه وسعره، وتديره وفق مصالحها واحتياجاتها، فجأة فقدت أمريكا سيطرتها على نفط الخليج، تأمر ولا تطاع، وتهدد ولا أحد يبالي”.

وأضاف: “على واشنطن أن تستفيق أن هناك خليجا جديدا، وأن قرار النفط خليجي وليس أمريكيا، وهذا نهائي أعجب أم لم يعجب البعض بواشنطن”.

والأربعاء، أعلنت منظمة “أوبك+” أنها ستخفض إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يوميا بداية من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويعد هذا أكبر خفض منذ بداية وباء “كورونا”، في خطوة تهدد بدفع أسعار البنزين للأعلى قبل أسابيع فقط من انتخابات التجديد النصفي الأمريكية.

وأثار القرار ردة فعل أمريكية واسعة، حيث أعرب الرئيس “جو بايدن” عن شعوره بـ”خيبة الأمل”، فيما قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان إنه قرار “قصير النظر”.

كما وصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، “كارين جان بيير”، القرار بـ”الخاطئ”، وقالت إنه يصب في مصلحة روسيا، ويعني أن دول التحالف تصطف إلى جانب موسكو، في إشارة إلى الحرب الروسية الأوكرانية.

فيما دعا أعضاء ديمقراطيون في الكونجرس، إلى خفض حاد في المبيعات العسكرية للسعودية، بينما قدم 3 نوّاب تشريعات لإنهاء وجود القوات الأمريكية في كل من السعودية والإمارات ردّاً على قرار خفض الإنتاج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى