أكثر من مليون عاطل عن العمل خلال شهر في كوريا الجنوبية

السياسي-وكالات

تسببت جائحة كورونا التي تضرب العالم وتتسبب في خسائر فادحة في محو نحو مليون وظيفة ما بين دوام كامل أو عمل مؤقت خلال شهر أبريل الماضي في رابع أكبر اقتصاد في آسيا كوريا الجنوبية، بحسب بيانات رسمية.

وجاءت البيانات المحبطة في وقت تسارع به سول الزمن للسيطرة على الوباء الذي تسبب في شلل شبه تام بالبلاد على مدار الأشهر القليلة الماضية، بحسب ما ذكرته صحيفة “فايننشال تايمز”.

وتشير البيانات الكورية إلى محو نحو 476 ألف وظيفة بدوام كامل خلال الشهر الماضي وهي أسوأ وتيرة مسجلة منذ العام 1999 في خضم الأزمة الاقتصادية التي ضربت الأسواق الآسيوية حينها.

ولم تتوقف الخسائر عند هذا الحد، إذ تسببت جائحة كورونا في تعطل نحو 782 ألف شخص من العاملة المؤقتة عن العمل بحسب البيانات الرسمية.

وقال وزير المالية الكورية هونغ نام كي تعقيبا على البيانات،” لا أحد على وجه التحديد يعلم متى ينتهي هذا النفق المظلم بالنظر إلى حالة التشاؤم التي تسيطر على النظرة المستقبلية للاقتصاد العالمي وعدم اليقين بشأن إمكانية احتواء الوباء”.

وضخت الحكومة الكورية حزم تحفيز لمواجهات تبعات فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” تبلغ قيمتها نحو 200 مليار دولار ما يعادل نحو 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وحذر الرئيس الكوري يوم الأحد الماضي من مخاطر اقتصادية كارثية وتعهد بتمديد برامج التأمين للعمالة غير المنظمة وضخ المزيد من الاستثمارات في مجال البنية التحتية بالبلد الآسيوي.

وارتفع معدل البطالة في كوريا الشهر الماضي بنحو 0.2٪ إلى 4.2٪ بحسب البيانات الرسمية التي أشارت إلى أن القطاعات التي شهدت تدهورا في فقد الوظائف جاء في مقدمتها قطاع الضيافة بنحو 212 ألف وظيف يليه قطاع التجزئة والجملة بنحو 123 ألف وظيفة.

فيما شهد القطاع الزراعي زادة في أعداد العاملين بنحو 73 ألف وظيفة في وقت زاد به أيضا عدد العاملين بالقطاع الصحي بنحو 77 ألف شخص مع ارتفاع مطرد في الطلب على الخدمات الصحية بالتزامن مع الجائحة التي تضرب البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى