ألف نائب أوروبي يوقعون على وثيقة ضد مخطط الضم الإسرائيلي

وقع أكثر من ألف عضو برلماني من 25 دولة أوروبية، اليوم الأربعاء، على وثيقة تدعو إسرائيل إلى التراجع عن خطة الضم لأجزاء من الضفة الغربية، مؤكدة أنه ستكون لمثل هذه الخطوة “عواقبها”. بحسب القناة 13 للتلفزيون الإسرائيلي.

أضافت القناة أن أكثر من 240 من الموقعين هم مشرعون بريطانيون فقط، في حين رفضت السفارة الإسرائيلية في لندن التعليق على ذلك.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وحذرت الوثيقة المرسلة إلى وزراء الخارجية الأوروبيين من أن الضم أحادي الجانب لأراض في الضفة الغربية “سيقضي على أي احتمال للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، ويتحدى القواعد الأساسية التي تحدد العلاقات الدولية، ويزعزع الاستقرار في المنطقة”.

وأضافت القناة أن المبادر الى صياغة الوثيقة هو رئيس الكنيست الإسرائيلي في الماضي، أفراهام بورغ, وتنص رسالته على أن خطة ترامب تعزز “السيطرة الإسرائيلية الدائمة على أجزاء من الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي سيترك الفلسطينيين بدون سيادة، ويعطي إسرائيل الضوء الأخضر لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية من جانب واحد”.

وأفاد مسؤول أمريكي مطلع بأن كبار معاوني الرئيس ترامب بدأوا نقاشا،  بشأن هل سيعطي البيت الأبيض إسرائيل الضوء الأخضر للمضي قدما في خطتها لضم مستوطنات في الضفة الغربية

فقد ذكر المسؤول الأمريكي أن اجتماع البيت الأبيض ضم صهر ترامب وكبير مستشاريه جارد كوشنير ومستشار الرئيس للأمن القومي روبرت أوبراين ومبعوثه الى الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش والسفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان.

وأضاف المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته أن ترامب لم يشارك. لكن المصادر الأمريكية قالت إنه قد ينضم لاحقا مع استمرار المناقشات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى