ألمانيا تكافح كورونا بالغرامات

السياسي – في تطبيق صارم لقواعد التباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في ألمانيا، فرضت السلطات غرامات مالية كبيرة على من “يحاول الاقتراب” من شخص آخر في مكان عام.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الغرامة المالية الجديدة، تصل قيمتها إلى 440 يورو (475 دولارا).

وفرضت السلطات هذه الغرامة التي دخلت بالفعل حيز التنفيذ، من أجل تطبيق التباعد الاجتماعي، في مسعى لكبح انتشار الفيروس المتفشي في ألمانيا وعدد كبير من دول العالم.

وبحسب التعليمات الجديدة، يحظر تجمع أكثر من شخصين في الأماكن العامة، على ألا تقل المسافة بينهما على متر ونصف المتر.

وكانت حكومة المستشارة أنغيلا ميركل، قد أمرت المواطنين بالتزام منازلهم وعدم مغادرتها إلا للضرورة القصوى، مثل شراء الحاجات الأساسية أو الذهاب إلى المستشفى.

ولدى الحكومات المحلية أيضا سلطة تحديد الغرامات على المخالفين، ففي العاصمة برلين على سبيل المثال يقول المسؤولون إن الغرامات تصل إلى 500 يورو.

لكن هذه الغرامة ليست الوحيدة في مجال محاربة “كوفيد 19″، ففي مدينة فرانكفورت الواقعة بولاية هسن سيتم فرض غرامات تصل إلى 200 يورو، على أي تجمع في الشارع به أكثر من شخصين.

وفي بافاريا، أكبر ولايات ألمانيا وأكثرها تضررا من الفيروس مع ما يزيد على 18 ألف إصابة، أقرت السلطات المحلية غرامة على الأشخاص الذين يقتربون من الآخرين أقل من متر ونصف بقيمة 150 يورو.

وتأتي هذه الإجراءات الصارمة في وقت وصل به عدد وفيات الفيروس في ألمانيا إلى أكثر من 1500، من إجمالي ما يقترب من 100 ألف إصابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى