أمريكا…ارتفاع طلبات إعانة البطالة

فرض قيود جديدة على الشركات

السياسي-وكالات

زاد عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة أكثر من المتوقع الأسبوع الماضي مع فرض قيود جديدة على الشركات في ظل زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19، لتعطي دليلًا جديداً على أن الجائحة وعدم إقرار تحفيز مالي إضافي يلحقان الضرر بالاقتصاد.

وقالت وزارة العمل الأمريكية أمس الخميس أن إجمالي الطلبات الجديدة للحصول على الإعانة والمعدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 853 ألفاً للأسبوع المنتهي في الخامس من ديسمبر/كانون الأول، مقارنة مع 716 ألفاً في الأسبوع السابق.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يبلغ عدد الطلبات 725 ألفا في أحدث أسبوع.

وتعاني الولايات المتحدة موجة جديدة من تفشي فيروس كورونا. وتجاوز عدد الإصابات المؤكدة 15 مليوناً. وطُبقت أوامر جـديدة صـارمة للأمريـكيين بملازمة منازلهم في وقت سابق من الأسبوع في كاليفورنيا، الولايـة الأكثـر سـكاناً في البـلاد، بما يشـمل ثـلاثة أربـاع سـكانها تقـريباً الـبالغ عددهـم نـحو 40 ملـيون نـسمة.

وفرضت ولايات وحكومات محلية أخرى قيودا على الشركات وهو ما يتوقع الاقتصاديون أن يؤدي إلى موجة جديدة من تسريحات العاملين خلال الشتاء، خاصة في غياب مساعدة مالية جديدة من الحكومة.

وهذه أكبر زيادة منذ 28 مارس/آذار بداية تفشي وباء كوفيد-19.

وكانت طلبات إعانات البطالة قد تراجعت في الأسبوع قبل الماضي الذي تخللته عطلة عيد الشكر. ورغم أن خبراء الاقتصاد كانوا يتوقعون ارتفاعا في عدد الطلبات، إلا أن الإجماع كان على زيادة أقل بكثير.

يذكر أن البرامج الخاصة التي تقدم إعانات إضافية ومساعدة للعمال الذين لا تتوفر لديهم شروط الحصول على إعانة بطالة، مثل المقاولين المستقلين، ستنتهي مدة العمل بها في نهاية العام ما لم يتغلب المُشرِّعون في واشنطن على خلافاتهم ويوافقون على حزمة إنقاذ جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى