أمريكا تحث رعاياها على مغادرة إثيوبيا فورا

السياسي – حثت السفارة الأمريكية لدى العاصمة أديس أبابا رعاياها في أفغانستان على مغادرة البلاد “فورًا”؛ بسبب استمرار تدهور الأوضاع الأمنية.

وذكرت السفارة في بيان عبر موقعها على الإنترنت ،الإثنين، أنه على الرغم من استمرار السفارة في الاستجابة لجوازات السفر الطارئة وقروض الإعادة إلى الوطن، وتقديم خدمات الطوارئ الأخرى، فمن غير المرجح أن تكون السفارة قادرة على مساعدة مواطني الولايات المتحدة في إثيوبيا في المغادرة إذا أصبحت خيارات الرحلات التجارية غير متاحة.

وأشار البيان إلى أن المواطنين الأمريكيين الراغبين في مغادرة إثيوبيا، لديهم حاليًا خيارات متعددة عبر الرحلات الجوية التجارية من مطار بولي الدولي.

وفي وقت سابق الإثنين، عبرت 6 دول بينهم الولايات المتحدة عن “قلقها البالغ” بشأن تقارير عن احتجاز إثيوبيا أعداد كبيرة من المواطنين على أساس أصولهم العرقية وحثت الحكومة على وقف هذه الاعتقالات فورا.

وقال بيان مشترك من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا والدنمرك وهولندا إن “هناك أفراد يتم اعتقالهم دون توجيه اتهامات أو المثول أمام المحكمة، وتشير تقارير إلى أنهم محتجزون في ظروف غير إنسانية. ومن المحتمل أن تشكل العديد من هذه التصرفات انتهاكات للقانون الدولي ويجب أن تتوقف على الفور”.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي”، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم، ردا على هجوم استهدف قاعدة للجيش، ومؤخرا اشتدت ضراوة القتال بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى