أمريكا تدين عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين

السياسي – أدانت الولايات المتحدة، الثلاثاء، عنف المستوطنين الإسرائيليين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، داعية تل أبيب إلى التحقيق في تلك الحوادث.

جاء ذلك في إفادة للمندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة “ليندا توماس جرينفيلد”، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي بمدينة نيويورك، حول الأوضاع بالشرق الأوسط، وفق صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.

وقالت الصحيفة إن “جرينفيلد” أدانت أعمال العنف التي يمارسها المستوطنون ضد الفلسطينيين بالضفة الغربية.

واعتبرت المندوبة الأمريكية الدائمة أن عنف المستوطنين “يشكل عقبة أمام السلام” بين إسرائيل والفلسطينيين.

ودعت “جرينفيلد” السلطات الإسرائيلية إلى “التحقيق في حوادث العنف التي يرتكبها المستوطنون”، بحسب المصدر ذاته.

وفي الآونة الأخيرة، تزايدت حوادث العنف التي يرتكبها المستوطنون ضد الفلسطينيين في الضفة، والتي تشمل بما في ذلك الاعتداءات الجسدية وحرق الأراضي الزراعية وسرقة وإتلاف المحاصيل، ومنع الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم، بهدف الضغط عليهم وتهجيرهم منها، بحسب مسؤولين فلسطينيين.

وفي موسم حصاد الزيتون الحالي وثقت جمعيات حقوقية إسرائيلية وفلسطينية ووسائل إعلام عبرية، حالات عديدة لسرقة المحصول في المزارع والأراضي الفلسطينية من قبل المستوطنين، والتي يتم معظمها على مرأى وبحماية جنود الاحتلال الإسرائيلي.

والإثنين، نشرت “يديعوت أحرونوت”، معطيات رسمية قالت إنها حصلت عليها من أجهزة الأمن الإسرائيلية، أفادت بارتكاب المستوطنين 416 حادث عنف ضد الفلسطينيين بالضفة في الفترة بين يناير/كانون الثاني إلى يونيو/حزيران 2021.

ووصل إجمالي تلك الحوادث إلى 507 طوال عام 2020، مقابل 363 عام 2019.

وتفيد تقديرات شبه رسمية بوجود نحو 650 ألف مستوطن في الضفة بما فيها القدس الشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى