أمريكا تمدد الإعفاء الممنوح للعراق لاستيراد الطاقة من إيران

أعلن مسؤول عراقي الأربعاء أن الولايات المتحدة مددت لشهرين إضافيين الإعفاء الممنوح للعراق من العقوبات المفروضة على إيران في مجال الطاقة، ما سيتيح لبغداد الاستمرار في استيراد الغاز والكهرباء من طهران.

وعلى الرغم من أن العراق بلد نفطي إلا أنه يعتمد بشدة على إيران في مجال الطاقة، إذ يستورد منها ثلث احتياجاته الاستهلاكية من الغاز والكهرباء وذلك بسبب بنيته التحتية المتقادمة التي تجعله غير قادر على تحقيق اكتفاء ذاتي طاقي لتأمين احتياجات سكانه البالغ عددهم 40 مليون نسمة.

ومنذ أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران في نهاية 2018، لم تنفك الإدارة الأمريكية تمنح العراق الإعفاء تلو الآخر ريثما يعثر على موردين آخرين.

وعندما تولت حكومة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي السلطة في أيار/ مايو الماضي، منحت الولايات المتحدة، التي تخوض في العراق نزاعاً على النفوذ مع إيران، بغداد، تمديداً للإعفاء لمدة 4 أشهر دفعة واحدة.

واعتبرت تلك الخطوة يومها بمثابة دعم أمريكي قوي لحكومة يُنظر إليها على أنها موالية للولايات المتحدة أكثر من سابقتها.

وكان الكاظمي، الذي زار واشنطن في آب/ أغسطس الفائت، قد وقع مذكرات تفاهم مع عدد من شركات الطاقة الأمريكية، لكن حكومته تواجه أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخ العراق الحديث.

وتضرر العراق بشدة من انخفاض أسعار النفط، وفاقم الضرر وباء كوفيد-19 الذي بلغ عدد المصابين به في هذا البلد أكثر من 330,000 مصاب توفي منهم أكثر من 8700 شخص، بحسب الأرقام الرسمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى