أمل كلوني مستشارة لمدعي المحكمة الجنائية الدولية للنزاع في دارفور‎‎

السياسي –  عين مدعي المحكمة الجنائية الدولية الجديد، اليوم الجمعة، المحامية المعروفة في مجال حقوق الإنسان أمل كلوني مستشارة خاصة للنزاع في دارفور بالسودان.

وسبق أن تولت كلوني عددا من القضايا في المحكمة التي مقرها في لاهاي، المحكمة الوحيدة الدائمة في العالم لجرائم الحرب.

ومنصبها الذي يركز على دارفور هو أحد المناصب الخاصة الجديدة التي أنشأها المدعي العام الجديد للمحكمة الجنائية الدولية البريطاني كريم خان، الذي تولى مهامه في تموز/ يوليو.

وقال خان في بيان: ”يسرني أن أرحب بمثل هذه المجموعة المميزة من الخبراء، وأنا ممتن لرغبتهم في العمل كمستشارين خاصين لي“.

زوج كلوني، نجم هوليوود جورج كلوني، سبق أن قام بحملات منذ فترة طويلة من أجل حقوق الإنسان في منطقة دارفور.

وتقول الأمم المتحدة إن 300 ألف شخص قتلوا ونزح 2,5 مليون خلال النزاع في دارفور بين عامي 2003 و 2004.

واندلع القتال عندما حمل المتمردون الأفارقة السود السلاح ضد نظام عمر البشير المخلوع، احتجاجا على تمييز منهجي.

ومثلت أمل كلوني المقيمة في لندن أربع ضحايا من دارفور في قضية أمام المحكمة الجنائية الدولية ضد علي كوشيب، زعيم ميليشيا الجنجويد المسلحة التي أنشأتها الحكومة.

كما شاركت في سلسلة من قضايا حقوق الإنسان شملت دولا بينها العراق وبورما والفلبين، وكذلك قضايا جنائية تشمل لبنان ويوغوسلافيا السابقة.

والسنة الماضية، تصدرت العناوين بعد استقالتها من منصبها كمبعوثة بريطانية لحرية الإعلام؛ احتجاجا على قرار الحكومة ”المؤسف“ لخرق اتفاقية الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال مدعي المحكمة الجنائية الدولية خان إن فريق المستشارين الخاصين المؤلف من 17 عضوا ”تم اختياره من مختلف مناطق العالم، مع تنوع ثقافي ولغوي وجنساني“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى