أميركا تسمح بأول اختبار منزلي للكشف عن كورونا

السياسي-وكالات

أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA ، موافقتها على أول اختبار منزلي للكشف عن فيروس كورونا المستجد.

وقالت الإدارة إن الخطوة تأتي في إطار موافقة طارئة، ستسمح باختبارات أسهل وأكثر سلاسة للكشف عن الفيروس من خلال السماح للأشخاص بجمع عينات خاصة بهم من دون الحاجة إلى مغادرة منازلهم.

وقالت صحيفة “ديلى ميل”، لقد أعطت الهيئة اليوم الثلاثاء تصريحًا طارئًا، لأول اختبار لفيروس كورونا يمكن للناس أن يستخدموه بأنفسهم في المنزل، يستخدم مسحة ذاتية تأخذ عينة من الجزء السفلي من فتحة الأنف، بدلاً من عمق ممر الأنف، مثل الاختبارات الأولى، وستكون متاحة للمرضى الذين لديهم وصفة طبية من الطبيب في الأسابيع المقبلة..

بتكلفة 119 دولارًا، والذي يتيح للأشخاص الذين يعانون من الأعراض اجراء المسح لأنفسهم ثم ارسالها الى المختبر.

وقال مفوض إدارة الغذاء والدواء ستيفن هان في بيان “بهذا الإجراء، يوجد الآن خيار مناسب وموثوق لجمع عينات الأفراد من داخل الأمان والراحة التي توفرها منازلهم”.

ولم تقدم شركة “لاب كورب” LabCorp أي تفاصيل عن عدد الاختبارات المنزلية التي ستكون متوفرة أو أي جدول زمني لذلك. لكنها أوضحت أن الاختبارات ستخصص في البداية للعاملين في الرعاية الصحية والمستجيبين الأوائل.

وتابعت الشركة “لاب كورب تعتزم توفير الاختبارات الذاتية لكوفيد-19 للمستهلكين خلال الأسابيع القادمة”.

لكن الحصول على الاختبار المنزلي، سيشترط وصفة طبية.

أخذ عينة، يتم لف قطعة قطن في كل فتحة أنف، ثم يغلق المريض العينة في أنبوب التجميع، ويرسلها إلى المعمل حيث يتم تحليلها، لم يحدد إطارًا زمنيًا عندما يمكن للمريض الذي يستخدم مجموعة أدوات المسح الذاتي الخاصة به توقع نتائجهم، ولكن اختبار المختبر الخاص يستغرق عمومًا من يومين إلى 4 أيام، من وقت استلام العينة من مكتب الطبيب، أو موقع الاختبار إلى وقت إرجاع هذه النتائج، يتم نشر نتائج الاختبارات في المنزل عبر الإنترنت على موقع ويب آمن للشركة.

وحيثما كانت هذه الاختبارات الجديدة متاحة، فإنها ستسمح بتوفير معدات الحماية للعاملين في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا المستجد، نظرا لعدم الحاجة لعامل طبي للإشراف على الاختبار.

وقال ستيفين هان، مفوض هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA ، في بيان له، إن الوكالة سمحت باختبار المسح الذاتي بناء على بيانات تظهر أنها “آمنة ودقيقة”، مثل جمع العينات في عيادة الطبيب أو المستشفى أو أي موقع اختبار آخر.

وتأني الموافقة في وقت لا تزال فيه الولايات الأميركية تدعو إلى توفير مزيد من خيارات الاختبار، مشيرة إلى أن رفع إجراءات الإغلاق وإعادة فتح الاقتصاد لا يمكن أن يتم بشكل آمن إذا لم تكن قادرة على كشف وعزل حالات الإصابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى