أنقرة ترفض طلب واشنطن الإفراج عن كافالا

السياسي – رفضت تركيا طلب واشنطن الإفراج عن المعارض المعتقل لديها، عثمان كافالا، الذي قضى نحو ثلاث سنوات في السِجن من دون أيّ إدانة.

وجاء الرفض التركي بعد طلب الولايات المتحدة من تركيا الإفراج الفوري عن كافالا، واعتبار المتحدّث باسم الخارجية نيد برايس أنّ الاستمرار باحتجازه والمماطلة في إنهاء محاكمته يقوّضُ احترام سيادة القانون والديمقراطية، داعياً أنقرة إلى الالتزام بأحكام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وضمانِ حلٍّ عادل وشفاف وسريع للقضية، بما يتماشى مع قوانينها المحلية والتزاماتها الدولية.

ويواجه رجل الأعمال المعروف والبالغ من العمر 63 عاما، اتهامات بالتجسس ومحاولة الإطاحة بالحكومة على صلة بالانقلاب الفاشل الذي شهدته تركيا عام 2016.

وقد تمت تبرئته العام الماضي من اتهامات مرتبطة بالإرهاب حول تنظيم وتمويل تظاهرات حاشدة مناوئة للحكومة عام 2013. إلا أن محكمة أعلى ألغت الحكم ببراءته في وقت لاحق، إلى أن أعيدت محاكمته.

سجن مدى الحياة
أما تفاصيل الادعاء، فمن المقرر الآن أن يحاكم كافالا في مزاعم صلته بالانقلاب الفاشل وكذلك الاحتجاجات الحاشدة، ويواجه شبح السجن مدى الحياة حال إدانته.

بالمقابل، ينفي المتهم هذه الاتهامات تماماً، والرجل المسجون منذ توقيفه في أكتوبر 2017، كان قد لاقى تعاطفاً حقوقياً كبيراً، حيث نددت جماعات حقوق الإنسان بالإجراءات المتخذة ضده باعتبارها جائرة وذات دوافع سياسية، ودعت إلى إطلاق سراحه.

يشار إلى أنه وخلال جلسة المحكمة التي عقدت، الجمعة، طلب كافالا الإفراج عنه بكفالة، وأصر على أنه من غير الوارد أن يتلاعب بأي دليل، إلا أن المحكمة بالطبع قد رفضت إطلاق سراحه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى