أهالي مدينة مصرية يشترون عربة نقل لسائق فقد ابنه وسيارته في حادث -شاهد

السياسي- وكالات

تبرع أهالي مدينة الكردي بمحافظة الدقهلية شمالي مصر، بمليون جنيه لشراء سيارة نقل قدموها هدية لسائق احترقت سيارته وابنه الوحيد في حادث سير مؤلم.

وقد أدى الحادث إلى احتراق السيارة التي كانت تمثل مصدر الرزق الوحيد للسائق المكلوم، وكان لا يزال يسدد أقساطها الشهرية.

 

وبحسب صحف مصرية، وقع الحادث نتيجة اصطدام العربة بسيارة أخرى، وتمكن قائدها من القفز من كابينة القيادة ولم يتمكن ابنه الوحيد (14 عامًا) من القفز فانقلبت السيارة، واشتعلت فيها النيران فذهب ابن السائق ضحية ذلك الحريق.

وفي مبادرة من أهالي المدينة لمواساة ابن بلدتهم، قام الأهالي خلال 5 أيام فقط من وقوع الحادث بجمع تبرعات بلغت نحو مليون جنيه مصري (60 ألف دولار) وشراء سيارة جديدة قدموها هدية للسائق المكلوم.

وقد سادت فرحة عارمة أنحاء المدينة، وتداولت منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر احتفال القرية بتسليم السيارة الجديدة وهي مزيّنة للسائق، وسط إشادات بهذه اللفتة الإنسانية.

موقف إنساني

وقال أحد المشاركين في جمع التبرعات هذا موقف إنساني نبيل وكان هناك تنافس بين أبناء المدينة للتبرع من أجل شراء السيارة الجديدة لمواساة السائق وإدخال السرور عليه شعورًا بالواجب تجاهه، وقد شارك في هذا العمل الفقير قبل الغني.

وتشهد مصر نحو 10 آلاف حادث سيارة سنويًّا، وبحسب إحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن عدد الإصابات الناتجة عن حوادث الطرق في مصر خلال عام 2020م قد بلغ 56 ألفًا و789 إصابة، وبلغ عدد المتوفين بسبب الحوادث 6164 متوفى.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى