أوبك تستثني “النفط الليبية” من تخفيضات الإنتاج

السياسي – أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، الجمعة، أن منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” استثنتها من تخفيضات الإنتاج، نظرا لظروف البلد الصعبة.

وذكر بيان صادر عن المؤسسة، أن استثناءها من قرار تخفيض الإنتاج اتخذ خلال اجتماع شاركت به المنظمة، الخميس، عبر دائرة تلفزيونية.

والخميس، توصلت مجموعة “أوبك+” التي تضم منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” بقيادة السعودية ومنتجين من خارجها بقيادة روسيا إلى اتفاق بزيادة الإمدادات بمقدار 500 ألف برميل يوميا اعتبارا من يناير.

وأضاف البيان، أن المجتمعين “رحبوا باستئناف ليبيا للإنتاج وأكدوا استمرار استثنائها من التخفيضات في هذه المرحلة لحاجتها الماسة لزيادة معدلات الإنتاج والتغلب على المشاكل الاقتصادية”.

وأفاد بأن المجتمعين “قاموا بتقييم حالة سوق النفط الدولية من حيث الإمدادات والطلب ومستوى المخزون وراجعوا مدى التزام الدول الأعضاء في إعلان التعاون بمعدلات الإنتاج المتفق عليها”.

وأوضح أن المنظمة “قررت تخفيض إمدادات النفط بمقدار 5.7 ملايين برميل يوميا، اعتبارا من بداية كانون الثاني/ يناير 2021.

والاتفاق على تمديد جزء كبير من تخفيضات الإنتاج بمقدار 7.2 ملايين برميل يوميا، بدلا من تخفيضات بمقدار 5.8 ملايين برميل يوميا بموجب اتفاق سابق”.

وأغلقت العديد من الحقول والمنشآت النفطية في كانون الثاني/ يناير الماضي، على أيدي مليشيات موالية للجنرال الانقلابي المتقاعد خليفة حفتر، المدعوم من روسيا والإمارات.

وفي أيلول/ سبتمبر أعلن حفتر فك حصار ميليشياته عن المنشآت النفطية.

وخلال الحصار تراجع إنتاج ليبيا من النفط إلى أقل من 100 ألف برميل، لكنه عاد بعد فك الحصار ليتجاوز 1.2 مليون برميل يوميا وهو معدل الإنتاج قبل كانون الثاني/ يناير 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى