أوركسترا نيويورك تعاود نشاطها بعد أعمال تجديد

السياسي -وكالات

تبدأ أوركسترا نيويورك الفيلهارمونية المرموقة قريباً حفلاتها في دارها التي أجريت أعمال تجديد فيها، إن لجهة التصميم أو من ناحية الصوتيات التي باتت تتسم بدقة كبيرة، وقد استغرق تنفيذ هذا المشروع شهوراً من العمل، وبلغت تكلفته أكثر من نصف مليار دولار.

وفيما ينهمك الموسيقيون قبل أسبوعين من إطلاق البرنامج بالاستعدادات النهائية لحفلاتهم، ويجهّزون آلاتهم لها، ينكبّ خبراء الصوتيات هم أيضاً على وضع اللمسات الأخيرة على جدران قاعة ديفيد غيفن وأسقفها.

ويشرح قائد الفرقة الموسيقية والمدير الموسيقي في دار أوركسترا نيويورك الفيلهارمونية ياب فان زويدن أن التصميم السابق لقاعة ديفيد غيفن القائمة منذ عام 1962 في مركز لينكولن، لم يكن يساهم إطلاقاً في توفير صوتيات ذات نوعية جيدة. في حين أن الموسيقيين سيلمسون من الآن فصاعداً قدراً أكبر من الجماليات الصوتية”.

كورونا سرّعت أعمال التجديد
وامتد هذا المشروع الضخم الذي ولد عام 1995 لسنوات طويلة، بتكلفة بلغت 550 مليون دولار. والمفارقة أن الجائحة أدت إلى تسريع الأمور نظراً إلى اضطرار الصالة إلى إقفال أبوابها وعدم استقبال الجمهور. وكان أكثر من 600 عامل وفني يواظبون على العمل باستمرار في الموقع.

وانخفضت القدرة الاستيعابية للقاعة من 2738 إلى 2200 مقعد، لكن الرؤية باتت أفضل وسيوضع بعض المتفرجين وراء الأوركسترا التي تم تقديم مسرحها قليلاً لتعزيز التأثير المحيطي.

ويوضح كبير خبراء الصوتيات بول سكاربرو إن الجدران غطيت بخشب الزان الذي يناسب الترددات المنخفضة للغرفة. ومن الجديد أيضاً سقف زجاجي صوتي قابل للتعديل.

وترى عازفة الكمان يوليا زيسكل أنها تجربة “لا تصدق”، وتلاحظ أن “الصوت أصبح مختلفاً فجأة” بفضل بعض التغييرات. وتتيح إعادة تأهيل القاعة منذ أغسطس (آب) عودة الأوركسترا إلى قواعدها الأساسية، بعدما اضطرت أقدم مؤسسة موسيقية في الولايات المتحدة (أنشئت عام 1842) إلى تقديم حفلاتها في قاعات أخرى من مركز لينكولن منذ مارس (آذار) 2020.

موعد الحفلة الأولى
وحُدد 8 أكتوبر (تشرين الأول) موعداً للحفلة الأولى مع “سان خوان هيل: إيه نيويورك ستوري”، وهو عرض من تأليف عازف البوق إتيان تشارلز عن حياة مجتمعات الأميركيين من أصل إفريقي والكاريبيين والبورتوريكيين الذين كانوا يعيشون في حي أبر ويست سايد قبل عملية التحديث المدني الواسعة التي شهدت ولادة “لينكولن سنتر”، أحد المراكز الفنية في مانهاتن، حيث تقدم أيضاً أوبرا متروبوليتان وفرقة باليه نيويورك.

ويبدأ الموسم الرسمي في 12 أكتوبر (تشرين الأول) بالعرض العالمي الأول من “أويا” للبرازيلي ماركوس بالتر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى