أوروبا أصبحت قطعة لحم على لوح التقطيع الأمريكي

السياسي – كشفت صحيفة “غلوبال تايمز” أن الاعتماد المطلق للدول الأوروبية على واشنطن في قضية سياستها تجاه روسيا يمكن أن يتسبب في كارثة حقيقية ليس فقط لأوروبا، ولكن للمجتمع العالمي بأسره.

وذكرت الصحيفة في مقالها: “إنها مأساة مطلقة بالنسبة لأوروبا أن اعتمادها على واشنطن قد ازداد إلى درجة أنه يتعين عليها اتباع الأوامر في القضايا المتعلقة بالعلاقات مع روسيا”.

وأشار كاتب المقال إلى أن عدم الاستقلال في المسار السياسي للدول الأوروبية قد يؤدي إلى خلل في الوضع الجيوسياسي، فضلا عن إعاقة تسوية الأزمة الأوكرانية.

ونوه المقال بأن الدول الأوروبية نسيت مصالحها الاقتصادية في محاولة لمحاربة “التهديد الروسي” بضغط من واشنطن.

واختتم الكاتب مقاله بالقول: “عندما تصاعدت الأزمة في أوكرانيا، اعتقد العديد من الأوروبيين أنهم إلى جانب الأمريكيين، كانوا يعارضون الروس. لكن الواقع أثبت خطأهم. أوروبا ليست سوى قطعة أخرى على لوح التقطيع الأمريكي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى