أوروبا تنفي تهديد الفلسطينيين إذا تراجعوا عن الانتخابات

السياسي – نفى المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، في فلسطين، الإثنين، أن يكون الاتحاد قد هدّد السلطة الفلسطينية، بتقليص المساعدات المقدمة لها، في حال تراجعت عن إجراء الانتخابات.

وقال شادي عثمان في تصريح مكتوب مقتضب: “تفاجأنا مما ورد في بعض وسائل الإعلام (..) لم يكن هناك أي بيان أو تصريح من الاتحاد الأوروبي حول هذا الموضوع”،

وكانت قناة “كان” الرسمية الإسرائيلية، قد قالت في وقت متأخر من مساء الأحد، إن مسؤولين أوروبيين بعثوا رسالة إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مفادها أنه إذا ألغيت الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في أيار/ مايو، فإن دعم أوروبا للسلطة، المقدر بنحو 600 مليون يورو، سوف يتضاءل.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ومنذ 2008، بلغت المساعدات التي قدمتها دول الاتحاد الأوروبي، للسلطة الفلسطينية، نحو 2.8 مليار يورو.
ووفق القناة قال المسؤولون والدبلوماسيون: “إن الوضع الذي يواصل فيه الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية ضخ الملايين في السلطة الفلسطينية دون عملية ديمقراطية وإصلاح، لا يمكن أن يستمر”.

وفي ذات السياق، نفى حسين الشيخ، رئيس هيئة الشؤون المدنية وعضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، الأحد، ما ذكرته القناة الإسرائيلية.

وقال الشيخ في تغريدة نشرها على حسابه في موقع تويتر: “كل ما يشاع من تهديدات أوروبية وغيرها، عارية عن الصحة، وتشويشات مقصودة”.

وأضاف: “الانتخابات الفلسطينية قرار فلسطيني بامتياز، ونابع من المصالح الوطنية الفلسطينية، لتعزيز النهج الديمقراطي بمشاركة الكل الفلسطيني لتكريس شرعية الصندوق”.

ووفق مرسوم رئاسي سابق، من المقرر إجراء الانتخابات على 3 مراحل: تشريعية في 22 أيار/ مايو، ورئاسية 31 تموز/ يوليو، والمجلس الوطني 31 آب/ أغسطس من العام الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى