أوكرانيا تستعيد جثث ضحايا الطائرة المنكوبة من إيران

أعلن مجلس الأمن القومي الأوكراني أن طائرة تابعة لوزارة الدفاع ستنقل جثث الأوكرانيين الـ11، الذين لقوا مصرعهم في تحطم الطائرة الأوكرانية الأسبوع الماضي قرب طهران.

وأكد رئيس مجلس الأمن القومي الأوكراني، أليكسي دانيلوف، أن فريقا من المختصين باشروا عملهم لاستعادة جثث الضحايا، وأنه يمكن تعزيز الفريق إذا اقتضت الضرورة.

وتحطمت الطائرة التابعة لشركة الطيران الأوكرانية بضواحي طهران، بعدما أصيبت بصاروخ إيراني عن طريق الخطأ، الأربعاء الماضي، ولقي مصرعهم جميع من كانوا على متنها والبالغ عددهم 176 شخصا، وهم مواطنو أوكرانيا وكندا وإيران والسويد وأفغانستان وبريطانيا.

وأعلن الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، في وقت سابق، أن بلاده تنتظر اعتذارا رسميا من إيران وعبر قنوات دبلوماسية وتعويضات عن إسقاط الطائرة الأوكرانية.

سلامي: اتمنى لو احترقت

صرح قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسن سلامي، بأنه لم يشعر أبدا بالخجل الذي أصابه بسبب كارثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، متميا لو أنه قتل واحترق مع ركاب الرحلة.

وقال سلامي، في كلمة ألقاها، اليوم الأحد، خلال جلسة مغلقة للبرلمان الإيراني: “لم أشعر يوما بهذا الخجل ونقدم اعتذارنا عما حصل”.

وأردف سلامي: “كنت أتمنى أن أكون أحد ركاب هذه الطائرة وأن أحترق معهم”.

وأضاف أن “منظمة الطيران المدني كانت تقول ما تشاهده وكانوا يعلنون ذلك بصدق للشعب الإيراني. الحرس الثوري لم يتعمد إخفاء الحقائق. إننا جاهزون لأي قرار يتخذ من قبل السلطات وسنقبل به”.

وأعلنت إيران، السبت، أن طائرة “بوينغ” الأوكرانية التي تحطمت فجر 8 يناير قرب طهران، في كارثة أودت بحياة 176 شخصا، أسقطت عن طريق الخطأ بصاروخ أطلقته منظومة إيرانية للدفاع الجوي كانت في حالة استنفار بعد الضربات الصاروخية التي وجهها الحرس الثوري الإيراني، قبل بضعة ساعات من الحادث، على أهداف عسكرية أمريكية في العراق.

وتحملت قيادة القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني كامل المسؤولية عن الكارثة، بينما وصفها الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بأنها “خطأ لا يغتفر”.

ترود يتعهد بتحقيق العدالة

وعد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو عائلات ضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران بالعمل “بلا توقف حتى إحقاق العدالة”، وذلك خلال حفل تأبين في إدمونتون في غرب كندا الأحد.

وفي كلمة أمام نحو 1700 شخص تجمعوا في القاعة الرياضية في جامعة إدمونتون، قال ترودو لعائلات الضحايا “ربما تشعرون أنكم بمفردكم، لكنكم لستم كذلك”. واضاف أن “البلاد بأكملها إلى جانبكم، هذا المساء وغداً، ولسنوات مقبلة”، .

وكان أكثر من نصف ضحايا تحطم الطائرة الكنديين يعيشون في مقاطعة ألبيرتا، بينهم 13 من مدينة إدمونتون وحدها، وفق الإعلام الكندي.

وأضاف ترودو لجمهور يذرف الدموع في أغلب الأحاين “أنتم تمنحوني العزم لأطالب باسمكم بإحقاق العدالة ومحاسبة المسؤولين”، .

وأكد ترودو من جديد “سنواصل العمل مع شركائنا للقيام بتحقيق شفاف وكامل”، مؤكدا “لن نتوقف حتى نحصل” على أجوبة.

ويطالب ترودو منذ أيام بـ”تحقيق كامل وشفاف” بعد تحطم طائرة البوينغ 737-800 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية، الذي أسفر عن مقتل 176 شخصاً كانوا على متنها بينهم 57 كندياً.

وكان ترودو قد أعرب السبت عن “غضبه وصدمته” بعدما اعترفت إيران بإسقاطها الطائرة عن طريق الخطأ. وطالب ترودو الرئيس الإيراني بـ”إلقاء الضوء” على كافة الأسباب التي أدت إلى هذه المأساة، و”تحمل المسؤولية كاملةً” بما في ذلك دفع تعويضات مالية للعوائل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق