أول حفل موسيقي لديزني في السعودية

السياسي -وكالات

استمتعت أُسر سعودية بالعرض الموسيقي العالمي الأول لأميرات ديزني الذي استمر من 6 إلى 9 أكتوبر (تشرين الأول)، حيث وضعت فتيات صغيرات التيجان وارتدين فساتين مستوحاة من تلك الخاصة بالأميرات خلال حضورهن العرض الذي أُقيم على مسرح في العاصمة الرياض.

وهذا العرض الموسيقي هو الأول للفرقة الأمريكية الذي يُقام في السعودية، حيث جرى تنظيمه في إطار معرض الرياض الدولي للكتاب وذلك في أول محطة خلال الجولة العالمية للفرقة الفنية.
وسعدت الموسيقيات والممثلات المشاركات في العرض بما رأين في المملكة من حفاوة واهتمام وتقدير لعرضهن، كما انبهر الحضور بالحفل وأكدت أمهات اصطحبن أطفالهن معهن أنه أعاد لهن ذكريات الطفولة الجميلة.
ومن المشاركات في الحفل الموسيقية سيندي وينترز، التي تحدثت عن إحساسها قائلة: “شعور كأنه تجربة سريالية، أن يكون أول حفل موسيقي لديزني في السعودية. نشأت مع ديزني، لا سيما على متابعة الأميرات حين كنت طفلة، لذلك كنت أحس بفضول لمعرفة ما سيكون عليه الجمهور السعودي، وكيف سيحدث التفاعل بيننا وهل سيتفهم الجمهور تأثير ديزني في حياتنا. كانت مفاجأة جميلة عندما اكتشفت أن هؤلاء النسوة، الأمهات، اللائي أحضرن أطفالهن للحفل، نشأن أنفسهن على معرفة ديزني، نشأن وهن يرون أغنيات أميرات ديزني التي تشبه، إلى حد ما، لغة أخرى يمكننا أن نتشاركها ونتواصل من خلالها بين بلادنا”.
وقالت الممثلة الأمريكية سوزان إيجان، التي شاركت كذلك في الحفل “نحن سعداء نوعاً ما لأن الجميع كان مضيافاً ولطيفاً للغاية، لأننا ما زلنا نجري تغييرات في العرض. ممتنة حقاً للكثير من السعوديين، ساعدونا بأفكارهم الإبداعية الخاصة التي طبقناها في العرض وسنواصل استخدامها في الإنتاج مستقبلاً أيضاً”.
كما قالت الممثلة الأمريكية، كورتني ريد: “حقيقة أننا نقدم العرض العالمي الأول للحفل الموسيقي لأميرات ديزني هنا، على بعد آلاف الأميال من المكان الذي بدأ فيه مفهوم العرض بالفعل، أمر مذهل”.
ولم يختلف الإحساس بالروعة والانبهار لدى الجمهور عما هو عليه لدى المشاركات في الحفل. فقد قالت السعودية منيرة الحكير، التي حضرت العرض مع أطفالها، “سعيدة جداً اليوم أني حاضرة أول عرض للديزني كونسرت للبرينسس (الحفل الموسيقي لأميرات ديزني) واللي يسعدني أكثر انه في بلدي السعودية وخصوصا بالرياض، يعني بالعادة كنا إذا بغينا نشوف ديزني أو نسمع أي أغاني لديزني نسافر لكن أنا الآن حاضرته في بلدي وها الشي جداً يسعدني، للأمانة أنا جاية مع الصغار لكن الصدق أنا جاية عشاني، استرجعت ذكريات الطفولة وجداً انبسطنا”.
كما قالت دانا باقيس، وهي مواطنة سعودية: “أنا جيت هنا في البداية علشان الصغار بس للأمانة انبسطت أكثر منهم، حسيت نفسي رجعت طفلة عشرين سنة وتمنيت هذي الأشياء، كانت موجودة وإحنا بهذاك العمر، التنظيم، الشو(العرض) كل شي يجنن حتى حسيته حاجة ماجيكل (سحرية)، البنات وهم لابسين، الأغاني والجليترز اللي حاطينها على وجوههم، كل شي يجنن ومرة حلو”.
وأدت المشاركات في العرض العديد من الأعمال الناجحة المعروفة بينها مجموعة طويلة من رسوم ديزني الكرتونية ومشاهد من الأفلام عُرضت على شاشة كبيرة على خشبة المسرح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى