أول ظهور لـ حنين حسام بعد الحكم عليها بالسجن 10 سنوات

السياسي -وكالات

 قامت حنين حسام المعروفة إعلاميا بفتاة التيك توك بنشر فيديو لها تنهار فيه بالبكاء بعد الحكم عليها بالسجن ١٠ سنوات بتهمة الاتجار بالبشر .

وذلك من خلال حساب على موقع التواصل الاجتماعي للفيديوهات والصور ” انستجرام” ومن خلال الفيديو قامت بتوجيه رسالة للرئيس عبد الفتاح السيسي لتخفيف الحكم عليها كما قامت بالدفاع عن نفسها مؤكدة براءتها من تهمة الاتجار في البشر.

txtأول رد من جامعة القاهرة بشأن موقف حنين حسام بعد الحكم بحبسها 10 سنوات
txtحبس وغرامة.. الحكم على حنين حسام ومودة الأدهم

تحريات الإتجار بالبشر عن حنين حسام ومودة الأدهم

حصل صدى البلد على نص شهادة رئيس قسم الاتجار بالبشر بإدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية، في تحقيقات قضية حنين حسام عبد القادر ومودة الأدهم ومحمد زكي ومحمد علاء لايكي وأحمد لايكي، في القضية رقم 4917 لسنة 2020 جنايات الساحل، والمقيدة برقم 2016 لسنة2020 كلي شمال القاهرة.

وشهد رئيس قسم الاتجار بالبشر، أن تحرياته السرية توصلت إلى أن المتهمة الأولى في سبيل قيامها باستقطاب الفتيات تحت ستار عملهن كمذيعات بتطبيق Likee وضعت رابطا إلكترونيا على مقطع الفيديو الذي نشرته على حسابها بتطبيق ( الانستجرام ) لاستقطاب الفتيات على جروب أنشأته على هاتفها مسمى ( لايك الهرم ) لدعوتهن لإنشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي من خلال تطبيق لايكى وتمكنت من دعوة العديد من الفتيات بذلك الجروب.

وأفادت تحرياته باستغلال المتهمة الثانية للطفلين حنين ح ح ” وتدعى ساندى “، وياسين م ص بتصوير مقاطع فيديو تقوم فيه بالرقص رفقتهما ونشرها على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي الاستقطاب تلك الفئة من العمر وتحقيق نسبة مشاهدة عالية قاصدة من ذلك تحقيق منفعة مالية.

وجاء في أمر الإحالة أن النيابة العامة تتهم حنين ح بالإتجار في البشر بأن تعاملت في أشخاص طبيعيين هن المجنى عليهن الطفلتان ملك س وحبيبة ع واللتان لم يتجاوزا الثامنة عشرة من العمر، والمدعوة روان س والمدعوة سارة ج وأخريات وذلك باستخدامهن بزعم توفير فرص عمل لهن تح تستار عملهن كمذيعات من خلال أحد التطبيقات الإلكترونية للتواصل الاجتماعي “تطبيق لايكي” يحمل في طياته بطريقة مستترة دعوات للتحريض على الفسق والإغراء على الدعارة بأن دعتهن “على مجموعة تسمى لايكي الهرم” انشأتها على هاتفها ليلتقوا فيه بالشباب عبر محادثات مرئية وانشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي، الذي يجتاح العالم بسبب وباء كورونا بقصد الحصول على نفع مادي.

كما قامت باستغلال كل من الطفلتين المذكورين استغلالا تجاريا، بأن حرضت وسهلت لهن الانضمام لأحد التطبيقات الالكترونية التي تجنى من خلالها عائد نظير انضمام الأطفال وإنشاء مقاطع فيديو لهن.

فيما قامت المتهمة مودة الأدهم بالإتجار في البشر، بأن استخدمت كلا من حنين ح ح “الشهيرة بـساندي” وياسين واللذان لم يتجاوزا الثامنة عشر من العمر في تصوير مقاطع فيديو رفقتها ونشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي مستغلة ضعفهما وعدم إدراكهما للحصول على ربح من ورائهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى